النهايات 14 ( صدفة )

tumblr_my01tuf2kl1rub0hvo1_500

 

إلى صديقي الراحل

أكتب لك من منفاي

عن حزنٍ بعثرني وطوقني

عن حزنٍ مزق صدري

عن حزنٍ لم يسأل عني

وإلى حُبٍ ألتقى صدفة

حبٌ منسيّ

حبٌ متبدد

حبٌ مبتور

كيف ألتقينا ..!

وانتهينا ..!

سُكب على السماءِ غيوم

وبكت معنا

وأرعدت معنا

والتقت العيون

آه، آه يا حب كيف كان

وكيف سيكون

حل الصمت والسكون

حل الحزن والشوقُ الملعون

هل أنتِ هي

أنها هي الحبُ المستحيل ، الحبُ المجنون

أنها سيدتي

مُلهمتي، محبوبتي، زهرتي

بِـ شعرِها الأسود المسدول

وعيناها الخضراوتين

كـ حديقتين أحلى من حدائقِ بابل

وشفتيّها الزهريتين

أجمل من أزهار هولندا

جلسنا ننفض ما في القلب

ونشربُ كأس ثمالتنا

صدفة التقينا

نسينا أنفُسِنا وأين كنا ومن حولنا

أنظرُ لـ عينيّها

ولـ ابتسامتِها

أكتِبُها شِعْراً وقصيدة

مر الوقت سريعاً

وانتهت أجمل صدفة

قبلتُها وتنفستُ عِطرها

سقطت دمعة

في جِيدها لـ قلادة أهديتها

لم تنساني

ولم انساها

صدفةٍ جمعتنا وفرقتنا

ليتنا لم نلتقي

فـ أبواب الحزن فتحت

 ولم تغلق بعدها ..

 

 

شارد الذهن …

unnamed

 

 

شارد الذهن حين انتظاركِ

صامتٌ ، ساكنٌ عن كُلِ الحروف

أمامي قهوتي وأوراقي

أكتبُ وتسبِقُني الأشواق

ماذا أقول عنكِ

يا مُلهِمتي ، يا مُبجلة

بارعةُ الطول ، غزليةُ الخصر

بهيةُ العينين

شعرُكِ المسكوبُ بين كَتِفيّكِ

ليلٌ أُمجدهُ في المُقلتين

أعلقُ عليهِ نجومي

وأكتبُ لهُ قصيدتين

كيف لـ جُملةٍ من الشوق

جمعتنا بين حرفين

كتبتُكِ وأكتبُكِ

أنتِ يا زاهيةُ الخديّن

قلبُكِ حقلاً من الزهور

وروحكِ نقيةً كـ لؤلؤٍ منثور

أعطيني يدكِ أن ألتقينا

وسـ أُهديكِ حبري وشعري المجنون

حدثْتِني حِينها

ونسيتُ أين أنا ، ومن أكون ….

 

 

كل عام وأنتم بخير ،، عيد سعيد …

صور-كل-عام-وانت-بخير1

 

 

كل علم وأنتم بخير يا أصدقائي ، كل عام وأنتم بخير يا قُرائي ، كل عام وأنتم إلى الله أقرب 
أحببت ان أُهنئكم بعيد الفطر السعيد ، تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال …
 
عيد سعيد للجميع ،،،

دمعة …!

the-blindmans-meal

( 1 )

دمعة …!

سقطت وأحدثت جَلْبة

بين الحُشود الكثيفة

ووسطِ زحمةِ المدينة

توهتني بين الطرقات

وفجرت معها آهٍ وآهات

يا دمعتي الحزينة

لم تهنأ أبداً

مع الأشواق وعُدتي حبيسة …

( 2 )

دمعة …!

 مخلوقةٌ كـ النسمة

تُذيبُ الكِحْل ، وتكتِبُ الكَلِمة

تَكتِبُ شِعْرٌ ومائةُ قصيدة

يا دمعتي ، يا مُلهمتي

يا رسائِلُ الحب التي تاهت

والأعين لم تلتقي …

( 3 )

دمعة …!

سالت في أحضان الجليد

وددتُ لو لَمَمْتُها

وأحتَضِنُها

قبل أن تختلطَ وتُصبحُ جليد

يا دمعتي المسكينة

هذا هو حالُنا

نذوبُ ونتوهُ ، ثم نعودُ من جديد …

( 4 )

دمعة …!

وددتُ قبل أن نفترق

ونحترق كـ الشمعة

أن أكتب أخرُ رسالة

وأُهديكِ أجملُ كتابة

أن أحتضن عينيكِ

وأستنشقُ الزهر من خديّكِ

وأن أطبعَ صورتكِ في قلبي

وأكتبُ بها لكِ

بِـ كُلِ شوقٍ وابتسامة …

( 5 )

دمعة …!

يا مُلهمة ، يا نحتُ أصدافي الغارقة

يا بحري ، يا سُفُني الراحلة

أين أكون …!

وكيف أكون …!

من بعدكِ يا دمعتي الناعمة …

( 6 )

دمعة …!

انْهَمرت وأحدثت ضجة

فوق أوراقي

وعباراتي

بين رسائِلي وأشعاري

يا دمعتي ، يا مُلهمتي

يا حقول أزهاري

أغفري لي ، وأغفري لـ دمعاتي

أنتِ صوتي ، أنتِ أُغْنيتي

وأنتِ روحُ كتاباتي

دمعة …!

ستبقى نجمة

تُنيرُ لي طُرقاتي

دمعة …!

ستبقى بـ قلبي شمعة

تُلهمُ قلمي ودمائي

تمنيتُ أن أقولَ لها

أشتاق

وأشتاق أن أتوه بـ زحمةِ عيناكِ ….

يَكتِبُكِ شِعري

DUiCll0X0AAYMI2

يَكتِبُكِ شِعري يا بَعيدة المسافات

قَربكِ مني

جعلكِ في وسط القلب

يا كُل الشوق

يا كُل الحُب

يا كُل المسافات …

أسكبِ عينيكِ على صدري

والحروفُ تتساقط فوق الطرقات

دعيني أتبعثر شوقاً

وألقاكِ

أكتب لـ عينيكِ وصدركِ المملوء بالأزهار

أبسطي يَديّكِ أتغلغلُ بِها

وأجري بين خطوطِها

أرسم وأعبثُ بالكلمات …

 هل تُحبين شِعري …!

يُلهِمُكِ ، يَستفزُ شُجونكِ

فـ عندما أنظر لكِ وتقرأيني

أتوه أنا

بـ ثغركِ وبين حبةِ الخال …

صباحي أنتِ وقَمَرُ الليالي

يا نجومي المُضيئة

في عُتمتي عندما تغشاني أحزاني …

أتجسد الكَلِمات والعِبارات

يا أروع حُب

يا أجمل شوق

في كُلِ أيامي

طيفُكِ المجنون تعلق بـ أضلُعي

طوقني وحبس أنفاسي

يا نجمتي ، يا زهرتي

ووطنُ ميلادي

يكتبكِ شعري أنتِ قدري

فـ الحُب سقط ولم تبقى سوى الأشواقِ …

إقرأيني عندما أكتب ..

4924fd9793c36c83b1acee76fad662a0

 

إقرأيني عندما أكتب لكِ

إقرأيني عندما أبكي على أشعاري

أمسحي من جبيني خيالي

ودثري قلبي وأوقفي أوقاتي

يا حبيبتي ، يا سيدتي وأوطاني

أكتبي لي من صوتكِ الشادي

وأكتبي لي أغنيات أشجاني

مزقي أضلعي

حرري صدري من آهاتي

أحببتُكِ فـ أغفري لي

وأغفري أيضاً لِـ إلهامي

أرسمكِ في أوراقي أزهاراً

وأعطرها أشواقاً

كيف أنسى من سمع لـ قلبي

وأحتوى جنوني

وأسقاني ضياءً من النجماتِ

يا حبيبتي

يا زهرة حقول دفاتر أشعاري

أكتبُكِ قصتي

وحكايةُ إلهامي

فـ حُبكِ تخللني وتعمق في أوصالي

فـ من أجلكِ كتبت

حكاية حب

لن تُنسى عبر الأزمانِ ….

أما آن أن نلتقي

Tim-Shorten-Statio-Panorama

أما آن أن نلتقي

اشتقتُ لكِ يا فراشة الصباح

يا ضوء القمر في عُتمةِ ليلي

يا نجومي التي تتلألأ بين كلماتي

يا شمْعتي التي تختباُ خلف أوراقي

يا عبيرٌ أنتثر في أشعاري …

أما آن أن نلتقي

ننزعُ الحُزن من الصدور

ونمسحُ الدموع

وننسى البُكاء

في الحُبِ الذي يكون

يا حبيبتي أودُ أن

أكتُبكِ حين أُعطر جدائِلُكِ

وأقطفُ الزهورُ من خديّكِ

وأستبيحُ قُبلةٌ من شفتيّكِ

أُحلقُ بعدها فوق الغيوم

وأُعانقُ الطيور

وأتنفسُ في حُبِكِ المنثور …

يا حبيبتي

أما آن أن نلتقي

لـ أُمزق كُل الرسائل

وأُلغيّ كُل المواعيد

وأنسى من أنا

ومن أكون

فـ في حضورِكِ كُلُ ما قُلتهُ يكون

أشتاقُ أن أُبحرَ في عينيّكِ

وأرسوا على ذراعيّكِ

نكتبُ الحُبُ ليلةً

ونخرجُ ما في الشعور

يا حبيبتي هل نلتقي …!

ونُكْسِرُ كُل القيود ….

مَلَلنا الانتظار

 

2269-1

 

مَلَلنا الانتظار

ومرَ العُمر … وأقترب الاحتضار

يا حبيبتي

يا ساعاتِ والأيام

إلى متى الانتظار …!

أنا وأنتِ والحُب

أصبحنا في حِصار

تغلغل بيننا دون إذنٍ

وأُزْهِرت الأزهار …

أحببتُكِ في فصلِ الخريف

فصلُ اللون الخَمْريّ

الذي نَعْشِقُه ونَتوه فيه

فصلٌ تكثرُ فيه الكِتابة

والدموعُ على الوسادة

ليس حُزناً

بل شوقاً لِـ بسمتُكِ

وعينيّك التي تنبضُ بالسعادة …

أنا وأنتِ والحُب

لم نلتقي

سوى بالرسائِلِ والصور

وعبر الأثير

ضاع صوتُنا ، وأنتحر

يا حبيبتي

لم نلتقي

والحبُ بداخِلنا لم يَمتْ

فـ الشوقُ يشهدُ لِكُلِ ما حدثَ

وحصل …

مقابلتي في فضاءات المدونين

مرحباً أصدقائي، أتمنى أن تكونوا بخير لقائي لهذا الاسبوع مع الكاتب : مشعل صاحب مدونة تحمل اسمه . حيث يعرض لنا فيها حبهُ للكتابة بكل ما فيها من خواطر وقصص، وللحروف بكل ما فيها من رقة و سلاسة. بدايةً حدثنا عنك أولاً شكراً لكِ وسعيدٌ بـ هذا اللقاء الذي يُتيح للقراء معرفتهم بـ مدونتي ومن […]

فضاءات المدونين: الأدب وعالم القصص — lily aser

يَسألون من هي ..

هل لي بـ أن أمسحَ دمعة عَينيّكِ

فـ الحُزنِ عليكِ لا يليق

لا يُشبهُ أزهار خديّكِ

فـ أنتِ المُلهمةُ والشوق الأكيد

يَسألون من هي مُلهمتُك …!

يَسألون من هي حبيبتُك …!

يَسألون من هي خيالك …!

يَسألونَ ، ويَسألونَ ولا يَكْفون

أخبرتهم هي سمراء ، لا بل بيضاء

أخبرتهم هي ذات عينينٍ عسلية ، لا بل زرقاء

مُكحلةٌ بالأسودِ ، وأزهار النقاء

أشتاقُ لها وتَشْتاق

وأكتبُ لها وتقرأ لي مع قهوةِ الصباح

أحببتُها وأنسكب علىّ الشقاء

بالحبِ أهرب وإلى عَينيّها اللِقاء …

أكتبُ من أجلِها ومن أجلِ بلادي الخضراء

زرعتُ بها النرجس والياسمين والأرجوان

وحلقت فوقها طيوري الحمراء

أكتبُ من أجلِها ومن أجلِ الأشعار

التي رسمتُها في أوراقي

وفي رسائلي

وعبرتُ معها الصحاري والبِحار …

هل أمسحُ دمعة عَينيّكِ يا حبيبتي

وأُزيلُ عنها مرارةِ الأحزان

أنتِ قدري

وهل نستطيعُ الهرب من الأقدار …!

القدرُ شاء أن نكون

وأن لا نكون

على أرضٍ تَجمعُنا في لِقاء

أشتاق لكِ

والشوق إليكِ حبٌ

بِـ لا انقطاع

حبيبتي أنتِ ، والحُبُ أنتِ

أكتبهُ ولا أنتهي

الحُبُ بلاء

والشوقُ بلاء

وحبكِ أنتِ اجملُ ابتلاء …