هيَ …

0_46f33_45a80f3b_L

أمام البحر أجلس

وأفرشُ حروفي وأهمس

وإلى الأمواج أستمع أغنيةٌ

عذبةٌ

رائعةٌ

راقية

تحملني معها

إلى حبيبتي التي إسمُها ’’ هي ‘‘

هي التي حررتني

ولمست على انكساراتي

وداوتني

هي التي أضاءت قناديلي

وأزهرت صحرائي

واجتثت من صدري عِباراتي

هي من أنجبت أشعاري

وأسالت من عيني أحباري

هي ميلادي

وصوتي وأغنياتي …

هي

اللغةُ التي أكتِبُها

وأعرِفُها

وأُتْقِنُها

وبين يَديَّها كتبتُ رسائلي لها

هي التي علمتني

أن أرسِمُها

بالكلِمات

والألوانِ

والأزهار

ونَسِجتُ لها في دفاتِري

هي

وهي جميلةُ الجَمِيلات …

أمام البحرِ أصرخ

هل تقرأُني حبيبتي

أني لها أكتب …!

أَمِدُ يدي للموج

وتسيلُ من عيني دمعه

ليست حُزناً

بل حُباً وشوقاً

وحرفاً أضاءَ لي شمعة

لـ هي

تلكَ الأنثى البهية

الزاهية

البديعة

التي أسرتني

ومنها شُفيتُ من حماقاتي

أتتوقُ لِـ لقائِها

لـ أغتزل من شَعْرِها فجري

أمام البحر

كتبتُ ديواني

وأسميتهُ هي كُلَ أشعاري …

Mishal

Advertisements

زهرتي الجميلة …

fb_img_1549471736564-2123867570

 

 

زهرتي الجميلة

الحزينة

التي أسكنتُها صدري وقلبي

يَغيبُ عني غِناؤكِ

وتنقطعُ عني أضواءكِ

أشتاقُ لكِ

وأشتاقُ لـ أمطاركِ ومُزُونك

فـ حروفكِ في قلبي لا تموت

تلك الحروف لا تموت

بل تُزهر حتى وأن غبتِ

كُنتُ أنا أرضٌ صحراء

وأنتِ أحييتي أرضي

لا تحزني

لا تتألمي

فـ أنا أحيا بكِ …

 

زهرتي الجميلة

أما آن أن تُسدِلي شَعْرَكِ

الذي يُشبهُ ليلي

وأنتِ القَمرِ

ليتكِ تُدركين ما أنتِ ...

يا زهرتي الجميلة

قلبُكِ من فضيلة

أبيضٌ نقيٌ كـ المسكِ يا شَمِيلَة

كَتَبتُكِ في دفتري

أنتِ الوحيدة

الفريدة

الراقية

والعَلِيلَة

أُحبكِ حتى وأنتِ حزينة

أنتِ شمعتي

التي تُضيءُ عِتْمَتي

فـ أرجوكِ يا حبيبتي أبتسمي

أبتهجي

وعودي يا بهية

أحبكِ يا زهرتي

فـ أنتِ أيامي الهنية …

 

Mishal

أكتُبي لي …

pintur

 

 

أكتُبي لي

أحبكَ على فنجانِ قهوتي

وصدر دفتري

وأنثري أوراق شِعْري

فوق بستان أزهاري

أكتبي لي

أحبكَ في رسائلِكِ

عندما يلدُ فجرُكِ

وتتوردُ أغصانُكِ

ويسيلُ الندى فوق أزهاركِ

أكتبي لي

أكتبني يا سيدي شعراً

تروي أوردتي مع العُشاقِ

يهطلُ كـ المطر

على أرضي وصحرائي

أكتبي لي

عن عينيكِ وشعركِ

عن حدود حبكِ

والشوقُ الذي يبعثِرُكِ

أكتبي لي

أحبكَ قبل أن أرحل

وأنسى كيف تُكتب الكلماتِ …

 

Mishal

تائِهٌ أنا …

silent_escape_by_reality_must_die.jpg

 

تائِهٌ أنا بين الحرفِ والـ أنا

إلى امرأةٍ تُشْبِهُني

وتكتِبُني

وتُغني لي بِـ صوتي …

إلى امرأةٍ نَظمتُ لها

رسائِلي

وصففتُ لها أشعاري

أبكتني وأضحكتني

وأدخلتني مُدن العُشاقِ …

إلى امرأةٍ عاشقه

دونت لي تاريخي

وميلادي

أزهرت لي صحرائي

من ماءِ عينيها كـ الأنهارِ

فـ أصبحتُ شاعر الحُب

فـ هي مُلهمتي وأثارت لي عِباراتي …

إلى امرأةٍ أسميِّتُها أنا

هي الـ أنا

أحبَبتُها وأحبتني

أخبروني يا من تسمعون قولي

هل كان الحُبُ ذنْبُنا …!

تائِهٌ أنا في حُبِها

وعِشقِها

والكتابةُ على يَديّها

أهديّتُها قِلادة جَملت بهِ نحرها

هل كان الحُبُ ذنْبُنا …!

عندما افترقنا

وجُرحنا

هاجرنا أوطانُنا

كي لا نلتقي

لكن الحُبُ كان أكبرُ مما ينبغي

أنتِ الحب

وأنا الحب

ورُغم البُعد

حُبنا بالقلبِ لن ينتهي …

 

Mishal

أتسمحُ لي …!

1421438413616952

 

أتسمحُ لي يا سيدي

أن تَكتُبَ لي شِعراً …!

أحتفظُ بهِ إلى يوم مولدي

وأخبأهُ إلى موتي …

أتعطرُ بِـ شذاه أيامي

وأكتبهُ مئاتُ المراتِ …

أُزينهُ على جدائِلي

وأكحلُ بهِ أهدابي …

أرتشفُ معه قهوتي

وأُسكبُ عليهِ ازهاري …

أَشْتَمُ منهُ عِبْقَكَ

وتُضيءُ لي شمعاتي …

أتسمحُ لي …!

ابتَسمتُ لها وقلت:

أحرقتُ جميع اشعاري

وكتبتُ لكِ أنتِ أشعاري

أذهبي وأقرأي

يا سيدةُ كل أشعاري …

 

Mishal

في المقهى …

13-f-www_ward2u_com

 

في ذلك المقهى العتيق

أجلسُ لوحدي مع الغيومِ والمطر الغزير

أراكِ أمامي

بين سماواتِ

وأرضي

وبجانبِ نافورة سان ميشيل العريق

أتذكرين عندما كتبتُ لكِ

على دفتركِ تُشبهين زهور الربيع

يا سيدتي

وأميرتي

هل تشعرين بِـ هذا المُحب

يُسقيكِ من عينيه الرحيق …!

حبيبتي البهية

البراقةُ

الفاتنةُ

الشهية

أكتبُ لكِ رسائلي المخملية

وأطوف بكِ على أوراقي الندية

يا ساحرةُ العينين

أقرأُ حروفكِ ورسائِلُكِ

وأتوه بكِ معكِ

كيف سكبتي أشياؤكِ

على صفحاتِ قلبي

وجعلتيني أتذوق من مقهاكِ

أصناف قهوتكِ

أدمنتُها

ولم أُقاوِمُها

فـ شوقكِ عصيٌ بها …

يا براقةُ العينين

في أخرِ رسالة منكِ

سمعتُ صوتَ اهاتُكِ

وأشواقُكِ

وحُبُكِ الغني المثقل بكِ

ابتسمي يا حبيبتي

كما ابتسمُ لـ رسائلكِ

وأعلم غيابي أثرَ بكِ

سـ أعود

سـ أعود يا مهجتي

من أجلكِ

ولـ أجلكِ

ولـ أجل قصائدكِ وشِعْرُكِ

كي تُزهري

وتُبهري

حدائقُ الشوق الثري

ابتسمي واغفري لي

فـ انا ممتلئٌ بكِ …

Mishal

زهرةُ الياسمين …

يا زهرة الياسمين أَقْبَلي
وأنثري شَعرُكِ على جسدي
وأوراقي
ومحبرتي
أُنثُري حروفكِ وموسيقاكِ
فوق أضلعي
دعني أفتشُ عنكِ
أبحثُ عنكِ
أُنشدُ عنكِ
بين شراييني وعقلي
كتبتُكِ الياسمين وأنتِ
وأنتِ الشوقُ الذي يبحثُ عني
أخبريني
واهمسي بِـ صوتِكِ العذبِ
كيف تُحبي مجنوناً
لا يَكفُ الكتابةِ عنكِ …
آتى الربيع يبكي مطراً
يغزو الطُرقات وروداً وزهراً
تتفجرُ تحت قدميّكِ عِطراً
يا باهِيَةُ العينين
يا بَهْجَةُ الفُؤاد
ألم يَحنْ
ميلادُ حرفٍ نكتِبُها سؤال
الشوقُ طفلٌ ينمو وأعينِنا لا تنام
ولم يُصيبُها لومٌ ولا تُلام
سَهرتُ من أجلِ حبرٍ
على الأوراقِ سال
ونَظَمتُ من أجلكِ
غزلاً
وبِـ عينيكِ الكحلُ منها ذاب …
يا زهرة الياسمين أَقْبَلي
أَقْبَلي وفجري أجزائي
وخضبي يَديّكِ
بدموع أشجاني
يا صاحبةُ الخدين البَهيّة
المعطرة
الزهية
أرحلُ معكِ فوق الغيوم
وأرسمُ لكِ أجنحةٍ كـ الطيور
أبوح لكِ
لـ تَعْبُري أبوابي
وتنظرين من نوافذي
شاطئُ أسراري
لا أحد يسمعُني
سوى قَلبُكِ وأوراقي …
يا زهرة الياسمين أما آن
رَسمُكِ على دفاتري
وأجعلُكِ عواصمي وبلداني
وأسيرُ على شوارعُكِ
أقرأُ شِعري
وأرتشفُ قهوتي
أصمتُ حين ألتقي بِـ عينيّكِ
بِـ شفتيّكِ
وعِطرُكِ يملئُ رئتي وأنفاسي …
يا زهرة الياسمين أَقْبَلي
ودعي الأشواق
تنيرُ ليالينا …