حروف برائحة القهوة ” خربشة “

CxmXn5rXAAA9q7N

 

 

( 1 )

جَمَعتُ أوراقي ورسائلي ..
وكُتُبي وأقلامي ..
وذاكرتي ..!
أحرقتُها ونَثِرتُ الرماد ..
وبدأتُ من جديد ..
أبحثُ عن الـ أنا ..
المفقوده ..

( 2 )

أني أُحِبُكِ

يا سيدتي

يا حبيبتي أنتِ

وهل هُناك شكٌ ..!

في ذلك يا مولاتي ..

أنتِ الهوى

وأنتِ الحروف

وألحاني ..

يا حُباً أخذني إلى آخر الكون

خلف الوديان

بعيداً فوق الغمام

أُراقصُكِ تحت المطر

وعلى صوتِ المطر

وأنغامُ المطر

يا من استوطنت قلبي

إين رياحُكِ

أُحبُكِ جداً

جداً

يا سيدتي ..

( 3 )

كيف أن تكونَ غريباً في وَطَنِك ،

ودَمْعُك لا يُفَارِقُ لَيِّلُك ..!

ولا تَدري عن غدٍ ،

ماذا يُخبئُ لك ..!

وأن الحبَ والعِشقْ يعرف لهُ طريق ،

ثم يسكِنُك ..

وترى قَلبُكَ عن ناظِرِكَ يَغيب ..!

 

 

 

 

 

غربة ..

11379762_1603195213269852_400318493_n

 

رسالة على تلك المنضدة ، ومعها زهره ..

 

” رَاحِلٌ ..

ومُتْعَبٌ يا أمي ..

إلى حَيثُ لا أعلم ..

سامحيني ..!

رحَلتُ دون توديع ..

فـ دموعكِ

سـ تَكْسِرُ قلبي

وتُدْميني ..

سامحيني ..!

وأغفري لي “

 

 

رحل تاركاً خلفه روحاً كانت تُبكيه وتبكي لـ حاله ..

قبل سنوات ، قبل أن تتبدلَ الاتجاهات وتتساقط الأوراق وتنهمرُ من الدموعِ دِماء ..

لـ نعود إلى هُناك .

عندما توفيت والدةُ خالد كان صغيراً وتزوج والدهُ بـ أخرى اعتنت بهِ ، وعاملتهُ كـ أبناً لها ..

ولم تفرقه عن بقية أخوته من بعد ، وهو كان يُعامِلُها ويُناديها بـ ( أُمه ) ..

لكن والدهُ كان يعامله بصورةٍ آخرى ، رغم أنه من صُلبه ، يصفه بالنحسِ عليه ، وأنه سبب خساراته السابقة منذُ ولادته ، لم يهتم به ورماهُ في مسكنٍ خارج بيته وكأنهُ ليس أبنه ولا يلتفتُ له .. كَبُر الأبن ، وألتحق في آحدى الجامعات ولكن سُلطةِ والده نَغَّصَت عليه وأخرجتهُ من مقاعدِ الدراسة رغم تفوقه ، وألتحق بـ أحدى الوظائف التي يكسب منها قوته ..

كانت والدتهُ تُغدق عليه مما تَجودُ بها يَدُها بالخفاء عن والده خوفاً منه ومن بطشه ، كانت تُحِبه وتدمعُ عَيناها على حاله ..

أزداد إِمْعَاض والده عليه وأغلق عليه جميع الاتجاهات ، حاول جاهداً ولكن لم يَستطع ..

 

” أين السبيل ..!

ولا أدري أين المصير ..!

كُلما اتجهت

أُغلق الطريق ..

آه يا قدري ..

ماذا تُخبئُ لي ..!

جَنةٌ أم نارٌ ..

أو نومٌ عميق ..

إين السبيل ..!

والدمعُ يَسيل ..

اليَّدُ خالية

ولا لي سوى

ربٌ عظيم .. “

 

 

ولِدَ في خُلُدِهِ الرحيل ، ويبتعد عن والده الذي نَكِدَ عليه الطُرُق والعيش ..

نَعود إلى حيثُ ما بدأنا ..

 

” غريب ..

بين المدن ..

والوجوه ..

والكون الفسيح ..

لا أدري ماذا تُخبئ الأيام ..!

والحزنُ في الجوفِ عميق ..

آه ..

يا قلبي المنكسر ..

من فراق الحنين ..”

 

رحل خارج وطنه ، وتغرب .. بعيداً حيث لا أحد يعلم إين هو ..

أشتغل في بدايةِ أمره في محل لـ بيع الزهور ، ويجمعُ من المال الذي يكسبه كي يُكمل دراسته ، كان هذا هو طموحه ..

كان بين فتره وأخرى يتصل بوالدته ، ويطمئن عليها ويطمئِنُها عنه ..

أُعجب به صاحب عمله ، وقرر مساعدته ورتب له أن يدرس في الصباح ويعمل فترة المساء ..

وأجتهد وثابر إلى أن تخرج ، ولكن الغصة التي في صدره لم تُمحى ، كان الخوف مسيطراً من عودته ..

 

” مشتاقٌ إليكِ ..

وإلى دُعَائُكِ ..

ولـ دفئُكِ ..

أبكي بـ صمت

وقلبي حزين ..

كيف افرح ..!

ومبسَمُكِ بعيد ..

آه ..

آه يا أمي ..

أودُ أن أعود ..

وأرتمي بين يَديّكِ ..

وجَنتي تحت قدميّكِ ..

البُعْدُ عذاب ..

وهذا هو الحال ..

أن أُصبِحَ وحيد ..”

 

تغير حاله وأصبح في عيشٍ مَلِيء ، وتزوج من أبنةِ صاحب عمله القديم ، ومرت الأيام والسنين ..

إلى أن آتاه ذلك الاتصال من والدته تطلبُ منه العودة ، فـ والده يحتضر وأراد أن يراه ..

فـ آتى إليه ، وطلب منه والده أن يُسامحه ويغفر له ..

قال له : أذا سامحتُكَ هل سـ يسامِحُكَ رَبُ العالمين ..؟

سقطت دمعته ورحل ، إلى حيثُ آتى ، وبداخِله حُزنٌ كبير ..

 

” إلهي ..

يا مُجيب ..

يا من تَسمعُ بالصدرِ النَحيب ..

تركني وحيد ..

ويَّتمَ قلبي

وأصبحتُ غريب ..

لم يَمسحْ دمعتي ..

ولم يُقَبلْني يوم العيد ..

إلهي ..

أغفر لهُ ..

فـ غُفرانُك السبيل ..

هذه هي الأقدار ..

والاقدار لك تستجيب ..

الأمرُ بين يَديك ..

وأنت أرحمُ الراحمين ..”

 

 

 

Mishal

 

قرائتي لـ عقل وقلب ..

20180304_074252.jpg

في البداية أحب أن انوه : انني ليس ممن يتقن كتابة المقالات أو تدوينة عن كتاب ، فـ أعذروني أن لم استطع الكتابة بشكلٍ جيد عن ذلك ..

 

،،

 

فعلاً كما كتبت أستاذي يزيد ، ” نحن بالتأكيد واحد ولسنا أثنين ”

من هنا ابدأ كتابة مدونتي ، لـ كِتاب الاستاذ يزيد YAZEED blog  ومن لم يقرأ بدايات كتابته للكتاب فـ ليقرأها لـ يعرف مدى أهمية  ما كتبهُ في كتابه ” عقل وقلب ” ، والوقت الذي استغرقه لكي يبهرنا مما كتبه ..

فـ الكتاب تناول حسب قرائتي للمكنون الداخلي والنفسي والعلاقة بين الرجل والمرأة ، وأبدع الاستاذ في ما تناوله ، وأنصح به لـ من هو مقبل أو مقبله على الزواج أو مما تزوجوا حديثاً ، وليس محصوراً لهذه الفئة فـ هو يفيد وينبه للعلاقة بين الزوجين .. وهنا صفحة الكتاب على Goodreads  ..

أضع بعض مما أقتبسته من كتابه وأحببتُ مشاركتكم معي لـ ربما مما تقرأونه يحثكم على أقتنائه ..

 

20180304_074434

 

20180304_074902

 

20180304_074941

 

20180304_075014

 

20180304_075032

 

20180304_075159

من هذا الاقتباس فعلاً بعض من المشاكل الزوجية هي حب ذاته دون مراعات الطرف الآخر ..

20180304_075218

 كان لي تعليق للأقتباس ، ليس سري ولكن سوف أتركه لكم عندما تقرأونه بتمعن ..!

20180304_075240

20180304_075305

20180304_075415

20180304_075434

20180304_075454

وكذلكَ بكلاماتِها الناعمة والرقيقة والجميلة تُسعد الرجل ..

20180304_075504

20180304_075519

ليس للمرأة فقط كـ ذلك للرجل ..

20180304_075550

هنا وقفتُ كثيراً وقرأتُها مراراً .. لأنني شعرت من هذه الحروف أكثر من صورة ..

 

ابدعت ، ابدعت ، ابدعت في كتابك استاذ يزيد ..

ما كتبته في كتاب استاذي و في الـ Goodreads ..

 

20180304_074328.jpg

Goodreads

 

اعتذر للـ الاطالة الاقتباسات كانت كثيرة ولكن وضعت بعضاً منها لـ ربما تجذبكم الى قراءة الكتاب ..

 

 

مشعل ..

خارج السرب ” كتابة ” ..

art-artistic-beautiful-bird-birds-Favim_com-418997

 

( 1 )

 

أُحِبُكِ سيدتي ..

بـ جنون ..

رغم الخوف الذي يلبسُني

ويُبَعْثرُني ..

حُبُكِ أستوطنني

من شرقي إلى غربي ..

أكتِبُكِ حبيبتي

أنتِ

وأنتِ ..

فـ أغفري لي

لـ أني أحببتُكِ ..

 

 

( 2 )

هل تُحِبيني ..!

إذاً أكتُبيني فوق نجمة على ضوء القمر ،

عندما تذبلُ أزهاري ،

وتجفُ أمطاري ،

عندما يتوقفُ دمعي على حروفي ،

عندما تتصحرُ الكلمات فوق جَسدي ،

عندما يبكي قلمي ،

وتهاجرُ الوطنُ أوراقي ،

عندما تُشيعُ كُتبي مُخضبةٌ بِـ دمائي ،

أكتبيني ” مجنونٌ هو ”

لأنه كتبَ الحب ولم يسمعْ له أحد ..

 

( 3 )

 

لم يكنْ لدي صباحٌ ممتلئ فـ جميعُ صباحاتي فارغة ،

تبكي وحدتِها ،

تقطفُ أورقُ بسمتِها ،

تكتبُ شروقِها غروبِها

قبل أن تستيقظَ طيورها ،

وألتقيتُكِ

وأمتلأت بِكِ حباً وشوقاً وعشقاً ،

وجنونٌ ولِدَ ” أنتِ قلبي أنا ” ..

 

( 4 )

عَلميني كيف ” أُحِبُكِ ” أكثر ،

كيف أكتبُكِ زهراً ،

عَلميني ان الحبَ أنتِ ،

والكونُ عيناكِ ،

عَلميني كيف أراقصكِ تحت المطر ،

فوق ضوء القمر ،

عَلميني كيف أمطرَ عليكِ شِعراً ،

وأنثرُ على جسدكِ السكر ،

علميني كما قلتُ سابقاً

” أنا أُحِبُكِ ” أكثر ..

 

 

Mishal

 

 

أخي وصديقي ..

tumblr_ntk38gdL8c1tcqp7go1_1280

 

قصة من الخيال ، ربما في واقِعنا قد حدثت وربما لها أخوات ..

” رب أخٍ لم تلدهُ أُمك .. “

 

 

بعد مرور أشهر على حادثته قرر السفر ، لكي يُحاول أن ينسى ما مَر به وأن يخفف على قلبه من ضجر ، أتصل على صاحبه وأخبره بما في نفسه ورتبا أمورهما وبعد أيام سافرا متجهين إلى ” مدينة الضباب ” ، في الطريق كان شارداً طول الوقت وفي يده مفكرته التي لا تُفارقه يُدونُ بها ما يقعُ على ذهنه ودمعةٌ مُتَكوره قابله للسقوط في إيّ لحظه ..

 

وصلا للمدينة واستراحا من عناء السفر ومن بعدها أخذوا يتجولون في المدينة ، وبعد أيام دخلا في أحدى المقاهي وبالمصادفة ألتقى شخص بـ صديقه وتبادلا الحديث ، وقام بدعوتهما على القهوة معه ومع أصحابه وكان خليطاً من طلبه وطالبات ومُعيدين في جامعات لندن ، وكان من بينهم فتاة لم تتجاوز الـ 23 من عُمرها لفتت إلى نظره أنها مُنْزَويه عنهم بقليل وصامته تتجرع من ذلك المسكر وجهُها شاحب والحزن يسكنه وأصحابُها من حولِها يهمسون في أذنيها وتبتسم بتعسف وتشيرُ إلى النادل بأن يعطيهم ما يريدون ، لا يدري لماذا رقَ لها قلبه رغم الألم الذي يعتصر به إلا أنه عندما رآها لم يتمالك دمعته وأحتضنها كي لا يراها أحد من حوله وأستأذن بـ الانصراف ، لحقه صاحبهُ خائفاً وأخبره بـ أن ليس به شيء فقط متعب وبأمكانه العودة لـ أصحابه ..

 

في الفندق كان سارحاً محاولاً بـ أن ينام إلى أن آتى صاحبه تظاهراً بالنوم ، إلى أن حان طلوع الشمس ولم تغفو له عين ، خرج إلى الشوارع يجوب بـ لا هدف ، وعاد إلى صاحبه ، وأخذا يتجولان وأخبره صاحبه بـ أنهم مدعوين اليوم على العشاء هزه رأسه على مضض ولم يهمس بـ كلمه ، وفي المساء ذهبا إلى الدعوة الموجهة لهم والتقيا بصاحب صاحبه ، ولفت إلى نظره مره آ خرى تلك الفتاة لكنها هذه المرة لم تكن هي وأصحابُها معهم ، وفي أثناء تناول العشاء والحديث قال للداعي من هم تلك الصُحبة الذين كانوا بالأمس معك ..؟!

أبتَسم هؤلاء طلبة في نفس الجامعة التي أدرس بِها ونحن نجتمع دائماً في عطلةِ نهاية الأسبوع كما في الأمس ، نتبادل الحديث حول الجامعة والدروس والمساعدة لـ من يحتاج في التقوية خصوصاً من هم الذين أتوا من بعدنا ، هز رأسه حسناً هذا جيد وأنخرط في صمته ..

أستأذن بالذهاب إلى دورة المياه وفي طريقه أخذ ينظر للفتاة مخاطباً نفسه ” سأتحدثُ إليها ، ولا أدري لماذا ..! لكن هناك شيء يدفعُني إلى ذلك ..!”

وعند خروجه أتجه إليها ،،

  • مرحبا ..
  • ** اهلاً ..
  • آسف لـ مضايقتِكِ ، لكن أحببــ …
  • ** قاطعته بـ عينين ذابلتين ، لا أبداً خذ ما تُريد على حسابي ولا تتردد ..!
  • نظر إليها بـ أستغراب ، ولكن لا أريدُ شيئاً ..
  • ** ……. ، أذاً ماذا تُريد ..؟!
  • أعتقد أنكِ في حاله لا يسمح الكلام معكِ ..!
  • ** نظرت إليه بغضب وتغيرت ملامِحُها ، لا تظن أنني مما تعتقد فـ هذا حُلمك ..
  • نظر إليها بـ أستغراب مرةٍ اخرى ، ولا هذا أيضاً ، ولم آتي إلى هُنا أطلبُ مما تعتقدين ..
  • ** صمتت ، وهي تنظرُ إليه أذاً ماذا تُريد ..؟!
  • وهو منصرفٌ عنها .. كُنتُ أريدُ عَقْلُكِ ..
  • وأنصرف إلى أصحابه وهو صامت ..

ألتف أصحابُها حولُها ، وثم بدئوا بالضحك إلا هي ( رجعت إلى حالِها ) .. وفي نفسِها تتردد كَلمَتَهُ ..

انصرفا إلى فندقهما ، وفي الصباح خرج صاحبه إلى الجامعة لـ يلتقي بصديقه ، أما صاحِبُنا فـ قد فضل البقاء والذهاب على مقهى مجاور لـ يَكتُب ..

 

وفي المساء كان في المقهى ، لمح بدُخولِها هي وأحدى صديقَتِها وجلسا بالقُربِ منه ، ولم ينتَبِها له وكانت صديقَتُها تتحدث مَعَها وتُخبِرُها أنها بِحاجه لـ مبلغٍ من المال لـ تُغطي تكاليفَ دِراستِها إلى أن يُحَولَ لها والِدُها المال ، هزت بـ رأسِها بالموافقة وصديقتُها تبتسم ، وفي أثناء ذلك قام إلى دورة المياه وعند خروجه لمحَ صديقتِها تتحدثُ إلى الهاتف ولم تنتبه له وسمعَها تقول : ( لقد وافقت بـ أعطائي المال وسوف نسافر أنا وأنت إلى ” اسكتلندا “وتضحك ) واستدارت إلى ناحيته أثناء ذلك رجع إلى الخلف وأخرج هاتِفه كي لا تنتبه أنه سمع شيئا ًومر بِجانِبها وهي تنظرُ إليه ، جلس في مقعده وفي داخله كيف يصلُ للفتاة ، ورجعت صاحِبتُها وأخذت تَهمسُ لها ونظروا إليه وهو يلمحهم وبأبتسامه من كِلا الطرفيين ، قام إليهم وصافحهم ودعاهم إلى طاولته فـ أخبروه أنهم سوف ينصرفون ، هز برأسه وودعهم ..

وفي اليوم التالي مساءاً خرج من الفندق متجهاً إلى أحد المقاهي وفي طريقه لمِحها أمام أحد المتاجر لـ وحدِها ، فخاطب نفسه هذه فرصتي وأتجه إليها يسرع بالخُطى ..

  • مرحبا ..
  • ** أهلاً ،،
  • أعتذر ، فقد كُنتُ ماراً من هُنا ورأيتُكِ فـ أحببتُ أن ألقي التحية فقط ..
  • ** ……..
  • أراكِ لـ وحدُكِ ..!
  • ** نعم ، لقد أتيتُ أشتري بعض الحاجِيَّاتِ وسأذهبُ إلى منزلي .. أتُريدُ شيئاً ..؟!
  • لا ، أعتذر لـ فُضولي ولكن أحببتُ إلقاء التحية ..

وهَمَ بالأنصراف ،

  • إلتفتَ إليها سريعاً أتسمحين لي بـ أن أدعوَكِ لـ كوبٍ من القهوة ..!
  • ** نظرت إليه ، لا فـ أنا أريدُ أن أذهب إلى منزلي قبل أن تظلمَ المدينة ..
  • لن أُأَخِرَكِ كثيراً ، وسوف أُرافِقُكِ إلى مَنزِلُكِ حتى لا تشعُري بالخوف ..
  • ** وافقت على مضض ولكن بداخِلِها تَشعُرُ بالأرتياح ..

ذهبا إلى أحد المقاهي القريبة ، وأخذا يتجاذبان أطراف الحديث عن الجامعات وعن المدينة ولم يشعُرا بالوقت ..

إلى أن أنتبهت بأن الوقت تأخر وهمت بالأنصراف ، أستوقفها وقال لها سوف أذهبُ معكِ لن أترِكُكِ لوحدكِ في هذا الوقت ..

وفي الطريق كان الصمت هو السائد ، إلى أن توقفت بالقربِ من أحدى العمائر ..

** أنني أسكنُ هُنا ..

  • حسناً ، وأعتذر لـ تأخُرُكِ ..
  • ** …. ، إلى اللقاء ..
  • أتسمحين لي بـ أن أدعوكِ غداً في نفس المقهى ..!
  • ** ….. ، حسناً لكن بعد أن آتي من الجامعة ..
  • لا مشكلة ، سوف تجديني أنتظرُكِ ..
  • ** حسناً ، إلى اللقاء ..
  • إلى اللقاء ..

وفي اليوم التالي ..، ألتقيا في المقهى وتبادلا الحديث إلى أن حل المساء هَما بالأنصراف ، وأيضاً رافقها إلى مَسكَنِها ،

** أشكرُك ..

  • لا داعي للشُكر ، ماذا لديكِ غداً ..!
  • ** لا شيء فغداً ليس لدي محاضرات ..
  • إذاً ، أتسمحين لي بـ أدعوكِ للغدا والتنزه خارج لندن ..!
  • ** ترددت بالأجابه ، ……. وفضلت الصمت ..
  • حسناً ، هذا رقمُ هاتفي أذا أردتي أن نلتقي في أحدى المقاهي أخبريني ..
  • ** أخذت منهُ الرقم ، وهمت بالدخول .. وألتفتت إليه تقول له بـ أنها موافقه على دعوته ..
  • أبتسم إليها ، حسناً غداً سوف آتي إليكِ هنا ونذهب ..

ودعَها وبداخِله سعادة ، وفي الغد ألتقيا وذهبا في نُزهه خارج المدينة ، إلى المساء وودعها أمامَ منزلِها ..

وعندما دخلت إلى منزِلها ، وكانت مُرهقه أرسلت إليه برساله قبل أ تغفو عيناها ” أشكُرك ” ..

وبعد قليل آتاها الرد ” لا داعي للشُكر ” .. أبتسمت ونامت بِعُمق ..

وفي الغد كان جالساً في المقهى ، وآتى إليه اتصال .. :

** مرحبا ..

  • اهلاً ،
  • ** أحمد ..!
  • نعم ، أهلاً بكِ ليلى ..
  • ** إين أنت اليوم ..!
  • في المقهى ، أتُحبي أن تأتين ..!
  • ** نعم ، هل يمكنُني ذلك ..!
  • بكلِ سرور ..
  • ** أشكرك ..

وبعدها بدقائق ، أتت إليه واخذا يتجاذبان اطراف الحديث .. إلى ان حل الظلام ورافقها إلى منزلِها ..

** أشكرك ..

  • لا داعي للشكر ، فـ هذا أجمل شيء سررتُ به عند قدومي إلى لندن ، فـ بعد غد سوف أعود إلى أرض الوطن ..
  • ** ” تغيرت ملامِحُها ” وقالت بـ هذه السرعة ..
  • نعم ، فـ إجازتي شارفت على الانتهاء ..
  • ** حسناً .. إلى اللقاء أذاً ..
  • ألا تُريدين أن نلتقي غداً ..!
  • ** يجب أن نلتقي ..
  • أذاً مَوعِدُنا غداً مساءاً في المقهى ..
  • ** حسناً إذاً ..

وفي الغد وقبل اللقاء ، مرَ بـ أحدى المحلات ثم ذهب إلى المقهى ، ووجدها بـ انتظاره أبتسم لها واخذا يتجاذبان الحديث ، إلى أن حل الظلام ، ورافقها إلى مسكنها ..

** أغداً راحل ..؟!

  • نعم ..
  • ** مدت يدها لـ تصافحه ، أشكرك على كلِ ما قدمته لي ، إلى اللقاء ..
  • صافحها ، وأعطاها كيساً كان في يده ..
  • ** ……. ، ما هذا ..!
  • وهم بالرحيل ، هديةٌ بسيطه ،وألتفت إليها سوف آتي إليكِ بعد شهر أتسمحين بذلك ..!نظرت إلى ما في الكيس ، وجدت عقداً وعطراً ..
  • ** نعم ، وابتسمت ..

رجع إلى بلده ، وبعد أيام ارسل إليها برساله ولم ترد ، ومرت الأيام وكان يرسل إليها ولا ترد ، أصابه بالقلق وكان بعد أيام سوف يذهب إليها ، في المساء أرسل لها بعد 3 أيام سوف آتي إليكِ .. جائه الرد منها ” حسناً ” ذُهل من الرد ولكن عرف ما بِها ..

وبعد 3 أيام ذهب إليها ، وأتجه إلى مسكنِها وكانت لم تَعد من الجامعة بعد ، جلس بالقرب إلى أن أتت متأخره ، ذهب إليها مسرعاً ونادى عليها ليلى ألتفتت إليه وكانت نظراتِها ذابله ، أمسكَ بِها وقال لماذا ..؟!

وفي الصباح حاولت أن تفتح عيناها وبصعوبه لـ تتذكر ماذا حدث ، فـ أنها لا تتذكر سوى احمد عندما قال لماذا ..؟!

ورأت ملابسُها كما هي وعلى سريرُها ، اتجهت إلى غرفةِ الجلوس لـ تجده جالساً يشرب كوباً من القهوة ، سلمت عليه وجلسا يتحدثان وماذا حدث لها ، أخبرها أنها فقدت الوعي بسبب أهمالِها وأكثارِها من شرب المسكر ، أخبرها بـ صديقتِها إين هي الآن ، وأخبرها بمخططات من كانوا حولها كان من قبل يتتبع أثارهم وعرف أنهم كانوا يستغلونها أثناء ما تكون فاقده لـ عقلها وأثبت لها كُلَ شيء ، أنصدمت وجلست تبكي إلى أن أخبرها بشيء آخر أيضاً ..

قال لها سوف تُخرجين من جامِعَتُكِ وتستبدُلين مدينَتُكِ ، نظرت إليه وعيناها مذهوله مما يقوله ، قال لها هي أذهبي وأستحمي وهناك طعام قد أحظرته ، وأنا سوف أذهب لـ مكانٍ قريب وسوف أعود ، هزت بـ رأسِها بـ ” حسناً ” ..

وبعد ساعتيّن جاء إليها وأخبرها بـ له صديقٌ هُنا في السفارة وسوف يرتبُ كُلَ شيءٍ لها وفي الغد سوف نذهب للمدينة الجديدة وأتمنى أن لا يعرف أحد من أصحابُكِ شيئاً ..

وفي الصباح آتى أليها وساعدها بترتبِ مستلزماتِها وكان قد رتب كُلَ شيء ، من نقل ومن تذاكر إلى المدينة الجديدة ، وعند وصولِهما كان قد حجز في فندق قريب من سكنِها الجديد وأخبرها بأن ننتظر إلى الغد حتى يصل أثاثُكِ وجميع أشيائك ..

 

وفي الصباح ، خرجا من الفندق وذهبا إلى مسكنِها الجديد ورتبا كُلِ شيء وذهبا إلى مطعمٍ قريب لـ تناول الغداء ، وأثناء ذلك آتاه أتصال من صاحبه وأخبره بـ أن كل شيء تم ترتيبه ومن الغد سوف تعود للدراسه ، تشكر منه وأغلق هاتفه ، واخبرها بـ ما قال له صديقه ..

** لماذا تفعل ذلك لي ..؟!

  • لا أدري ، بحق لا أدري ، كُلَ ما في الأمر منذُ أن رأيتُكِ شعرتُ بـ شعورٍ غريب وعندما سمعتُ من صديقَتُكِ في ذلكَ اليوم أزداد غضبي فـ علمتُ بـ أن هنَاك شيءٌ يحدث فـ بحثت وأنتِ الآن تعلمين بِكُلِ شيء ..
  • ** أشكرُك .. ودمعت عيناها ..
  • لا تبكين ، فـ أنتِ كـ أخُتي وأبنةُ بلدي ..
  • ** ابتسمت إليه وغاصت في بكائِها ..

وبعد الغداء ، ذهبا إلى منزلِها وأنهى كُلَ شيءٍ من ترتيبات وتجهيزات ، وفي المساء تناولا العشاء ومن ثم أخبرها بـ أنه سوف يذهب إلى الفندق لـ يرتاح ، قالت له أبقى معي هُنا ، قال لها لا يصحُ ذلك وفي الصباح سوف آتي إليكِ ونذهبُ للجامعة ، هزت بـ رأسها بـ نعم وودعها ..

وفي الصباح ، آتى إليها وذهبا للجامعة وأطمئن بـ أن كل شيء على ما يُرام ، ومكث معها في المدينة قرابة الـ 3 أيام ومن ثم رجع إلى بلده ووعدها بالعودة مرةٍ أخرى ..

وكان دائماً الأتصالِ لـ يطمئن عليها وعلى أحوالِها ، وفعلاً ذهب إليها عدة مرات إلى أن تَخرجت من الجامعة بـ درجةِ إمتياز ، وعادة إلى بلدِها ..

وفي يومٍ ، آتاه أتصال .. :

** مرحباً.. أحمد ..!

  • أهلاً ، من المتحدث ..!
  • ** قال له أنا سعد أخ ليلى ..
  • أهلاً بك ..
  • ** وددتُ مُحادثُتُكَ بـ خصوص أختي ..
  • لا بأس بما تأمرني ..
  • ** لقد أخبرتني بِكُلِ شيء ، وأنا أتصلُ بك لـ أشكرك وأود اللقاء بك ..
  • أولاً لا شكر على واجب ، والآن أنت تعرفُ بكل شيء ..** على بركةِ الله ، إلى بعد غد أنتظرُ أتصالك ..
  • وأنا بعد غدٍ سوف أكون في مدينتِكم ، ونرتب لقاء أذا أردت ذلك ..

وبعد يومين ، ذهب إلى مدينتهم لـ ظروف العمل ومنها للإلتقاء به ..

ورتب معه اللقاء في منزله ، وذهب إليه وأستقبلهُ بحراره وشكره على ما قام بهِ مع أُخته وتبادلا الحديث ، وبعد مضي الوقت أستأذنهُ بالإنصراف وأن يصل سلامه إلى أُخته .. قال له أنتظر قليلاً فـ هُناك شخص يودُ اللقاء بك ..!

أنتظر ومن ثم دخلت عليه ليلى ورحبت به ، وشكرته على ما قام بهِ ولو الله ثم هو لـ كانت في حاله لا يعلمُ بِها إلا الله ..

ومن ثم طبعت قُبله على جبينه وقالت ” أشكُركَ يا أخي ” وانصرفت ..

عاد إلى مدينته وأستمر في حياته ، وهي عمِلت في أحدى المستشفيات إلى أن تزوجت وأنجبت بـ 3 أطفال ..

ومازالت علاقتهم كـ أخٍ وأخته ، ومازال العقد الذي أشتراهُ لها محتفظةٌ بهِ ..

” وربُ أخٍ لم تلدهُ أمك “

 

Mishal

 

هنا ..

هُنا ..
لا أعرف من الحُبِ ..
إلا أنتِ ..
ولا أبتعدُ كثيراً ..
إلا بكِ وإليّكِ ..
أُبحرُ بين الغيوم ..
أبحثُ عن مطر ..
يَحمِلُني ..
ويأخِذُني ..
لكِ ..
فـ أنتِ حبيبتي ..
وأنتِ صوتي ..
وبُلداني ..

Mishal

كلمات مبعثرة ..

kahbe-fincani-kalem-kagit

 

 

( 1 ) ..

على طرقاتِ المدينة

كتبتُ ألفُ قصيدة

منها الحزينة

ومنها السعيدة

إلا واحدةٌ لـ حبيبتي البعيدة ..

 

 

( 2 ) ..

أُحبكِ

يا امرأةٌ كَـ كُلِ النساء

وأنتِ كلُّ النساء

أُحبكِ أنتِ

وهل الحبُ من بَعدكِ

له هواء

أُحبكِ فـ أغفري لي

فـ حبكِ شقاءٌ

وعناء

أحبكِ وأكتُبي على قبري

أحبني وحُبهُ لي

إبتلاء ..

  • بعثرة كتبتُها للتو ، وقابله للحذف في اي وقت ..