يا أيها الليل الطويل ..

كُتِبت هذه الكلمات بِـ لسانِ اُنثى …

 

 

أُمشطُ الليلُ في شَعْري

وأُكحلُ عيناي الذابلتين

نجماتي بين الغيومِ مختفيه

وقمري رحل عن نجماتي

يا أيها الليل الطويل لا تأْسِرُني

فـ أنا من بعدهِ حفرتُ مماتي

أُشْعِلُ الشموع وأبكي

أبكي عن حُبٍ قتلهُ ماضٍ وآتي

أحببتهُ وعيناه إلهاماً

كُلما نظرتُ بها نسيتُ كلماتي

يا ليلٌ خذ من صدري قلبي

وأعصرهُ حتى تتساقط أحزاني

الحُبُ مُرٌ ، والشوقُ مُرٌ

عندما ينساك حبٌ وينسى أفراحي …

يا أيها الليل الطويل لا تسألُني

عن طُرقي ومسافاتي

دُروبي عن حُضورهِ أُظْلمت

وماتت معهُ أزهاري

كتبتُ عن عيناهِ وحبهِ

وكتبتُ حتى جفت أقلامي

يدايّ تشكو هجرهُ

وشفتايّ غابت عنها ابتساماتي

يا ليلٌ لمن كُنت أُمشطَ شعري

والحبُ هزمني في قُعْري داري

بكيتُ وبكيتُ حتى ذُبلتُ

من حُبٍ لم أجني منه سوى الآهاتِ …

يا أيها الليل الطويل متى تنطوي

فـ الشوقُ مزق أحشائي

لا أنا مثلُ ما أنا

كُنتُ زهرةٌ ودُفنتُ تحت الرمادِ

يا ليلٌ لمن كُنتُ أُكحلَ عيني

ونهدايّ فَقَدَت دفئ الأحضانِ

الحُبُ أسرني طويلاً

هجرني ولم تشتدْ أغصاني

قالوا لي الحُبُ علقمٌ

والعلقمُ منهُ برئٌ يا أعزائي

الحُبُ أن لم يكنْ جنوناً وعشقاً

فـ هو عقيمٌ بِـ لا مسراتي

لم يكنْ الحُبُ عابرُ سبيلٍ

فـ الحبُ يأخذكَ عبرَ المجراتِ

الحُبُ أسمى

أن كان من القلبِ خارجاً

أما غيرهِ

فـ لن نجني سوى المأساتي …

يا أيها الليل الطويل متى تنتهي

لـ تشرق شمسي ، وتتدفق أنهاري

وأقصُ شَعْري وأمسحُ معهُ حُمرةَ شِفاهي

وأسلخُ جلدي عن جسدي

وألبسُ طوق نجاتي

يا ليلٌ لقد فقدتُ صبري

الشوقُ هزمني واشتقتُ لـ نظرة عيناهِ 

الموتُ واحدٌ

والحُبُ ألفٌ

متى أنتهي من مُعاناتي

يا ليلٌ خُذ معكَ وأنت راحلٌ

كُل دمعاتي وأشيائي

ودع الفجر يسكبُ على صدري هُدوئُه

حتى أنسى حُبي وأشواقي

أحببتهُ وليتني لم أُحبهُ

فـ رَحِمي لم يَلدْ سوى الأحزانِ ….

 

رفقاً بي …

Adrian Gottlieb - Tutt'Art@ (14)

رفقاً بي أيتها الجميلة

عندما تنثُرين شَعركِ على الكتفيّن

عندما تلونين بهِ ليلي

وحولها أزهارَ خدكِ والياسمين

يَخرجُ من ثغركِ النجوم

والقمرُ من العينين

رفقاً بي أيتها الرائعة

وأنتِ تسكبين الحروف على دفتري

تتعاركُ الكلمات

كي تنتصر بـ شعرٍ وقُبلةٌ

من الشفتيّن

رفقاً بي يا حبيبتي

فـ أنا لا أقوى المعارك

تكفيني الصغيرةُ منها

بين حبرٍ ونهدٍ

ودمعاتُ عيني عليها سالت

رفقاً بي يا جميلتي

فـ أنا وحيدٌ وضائع

لم يبقى في عمري

سوى أنتِ

وأوراقي بِـ دفتريّ المُتهالك

كتبتُ بهِ كل شيء

حزنٌ وشوقٌ

وحبٌ تائه

أرفقي بي ولا تُحبيني

وأبقيّ بِـ قلبي

بِلا حبٍ ومعارك …

 

رسالة من خارجِ الحدود 2

tumblr_static_dfrt465z0ygccgk0ocg8gwswg

إلى فتاتي الفرنسية …

 

 

إلى فتاتي المُبجلة الرائعة الباهرة الراقية والعظيمة ،،

أما بعد ….

 

كيف حالكِ الان …!

أشتقتُ لأحاديثُكِ جداً وكذلك لِـ لونِ عينيكِ لـ أكتُب لها ، بالأمسِ كتبتُ أربعةِ نصوص من قُصاصاتٍ قد كتبتُها من قبل ..

كُنتُ قبل أيام في قرية ( فِليرز لي لاك ) حيثُ الطبيعة الرائعة والنسماتُ الباردة ، كنتُ أسيرُ بالقربِ من الأنهار وكذلك الشلالات ، تمنيتُ أن تكوني معي حينها ..

ميرفا …!

هل تعتقدين في يوم أنني سـ أنسى أن أكتُب لكِ …!

الحبُ لا يعرفُ من أنا أو أنتِ ، هو أو هي ، الحبُ ليس مجرد كلمة هو شعورٌ قاسي وبنفسِ الوقت رائع ، الحبُ ليس له وقت ولا شكل ولا لون ، أنه يتسلل بهدوء إلى داخل القلب ويستقر به ..

 

ميرفا …!

لم أنساكِ أبداً وسـ أكتبُ لك دوماً ،،

 

Bern – Switzerland

Hotel Schweizerhof Bern

رسالة من خارجِ الحدود

Lady in Red - Taras Loboda 1961 - Ukrainian Portrait painter - Tutt'Art@ (26)

إلى فتاتي الفرنسية …

 

إلى فتاتي المُبجلة الرائعة الباهرة الراقية والعظيمة،

أما بعد ….

 

المكان الذي ذهبتُ إليه في أيامي السابقة مُمتلأٌ بالحروف، وبـ اختناقِ الكلمات التي أبت أن تخرج إلى أوراقي، مررتُ بالكثير وتمنيتُ أن ألتقي بالكثير لكن الوقت لم يُسعِفُني، مررتُ على نوافير سترابنسكي ونهر المارين، وساحة اللوفر وأخيراً شربتُ قهوتي أمام نهر السين سألتهم وخاطبتهم وتحدثتُ معهم عنكِ وإليكِ …

مع نسائم الليل غنيتُ أُغنياتكِ وقرأتُ رسائِلكِ الغزيرة بـ حروفكِ، سافرت من خِلالِها لكِ وغصتُ في عينيّكِ التي ألهمتني أُغنية كتبتُها على قُصاصةٍ سال حِبرُها من عينيّ قبل القلم …

أتعلمين …!

افتقدتكِ يا ميرفا كثيراً وأفتقتُ رسائلكِ، ولكن هذه الحياة تُريدُ أن تُفرقَنا عِنوه إلى سبيل الهرب من هذه الحرب الضروس، مُمزقٌ أنا ومُتعب ولم أجد سبيلاً للعودة فقد أخذت مني هذه الحياة الكثير أولهم أنتِ وآخرهم عمري وسري الذي أتمنى أن تحتفظي به بين أوراقكِ ورسائلي …

 

 ميرفا …!

لم أنساكِ أبداً مُنذُ رحيلي، فـ أنتِ باقية وستبقين إلى ذلك، وسـ أكتبُ لك دوماً،

في آخر محطةٍ لي كتبتُ هذه الرسالة لـ تكون محملة وبغزارة بعبير الورد من تلك البلاد ، 

 

Huez – France

Hotel Au Chamois d’Or

أشتياق …

bb5566c14a95f1897b1e258e0fcb69fe

الناسُ نيام

والكون في سكونٍ

وهدوء

أكتبُ بعثرةِ ثرثرة قلبي

أشتاق لها

لـ عينيها .. لـ شفتيها

لـ حروفِها

ولها

الناسُ نيام

ولا أحد يعلمُ ما خلف القلوب

من أشجان …

قدرٌ أن يلتقي …

images (1)

قدرٌ أن يلتقي طريقان

طريقُ بهِ أنا

وطريقٌ بهِ أنتِ يا أجمل الجميلات

قدرٌ هو شوقُنا

قدرٌ هو حرفُنا

قدرٌ هو شِعْرُنا

قدرٌ أن نكون عصفورين أزرقين

نحلقُ مع نورِ الصباح

ونختفي خلف القمر

أذا الليل أسدل السِتار …

هل ستُحِبُني …!

إلى صديقي الراحل

أكتبُ لكَ من منفاي

عن حُبٍ أرهقَ عيناي

وسؤالٍ حيرني

حرمني حتى المنام …

هل ستُحِبُني …!

رُغم ما بيّْ من شتات

مُبعثرٌ بين الصفحات

ممتزجٌ مع الحروفِ والكلمات

تائِهٌ بين الطُرقات

هُنا وهُناك …

هل ستُحِبُني …!

وأنا أكتبُ

عن هذهِ الأُنثى وعن هاتان

عن شَعْرٍ أسودٍ

وعينين خضراوان

عن أُنثى ألهمتني

وأُخرى في عينيّها الأحزان

عن رسائلٍ تعلقت في صدري

من عُشاقٍ خُرْس اللِسان

عن دمعةٍ سالت من عيني

لـ قصصٍ خلف النوافذ

وأُخرى حبيسةُ الأشجان

هل ستُحِبُني …!

وأنا أكتبُ

من كُلِ البحور قطرةٍ

الحُبُ والشوقُ والخِذلان

عن نهدين امتزجا بصدري

ونهدين بين يديّ ثمِلان

عن حُزنٍ سرق مني عمراً

قبل أن تلتقي بها العينان

عن حبٍ أختلط بـ دمي

وظهر كـ القمرِ للعنان

 هل ستُحِبُني …!

وأنا كتبتُ الشِعْرَ من أجلها

ووصفتُها بكلِ الألوان

هي سيدتي ونجوم قلبي

فـ الحبِ هي لها عنوان …

أنا الحياة ..

tumblr_3ed27793de0f45e9a40aa49628b237b3_43f1f5de_1280

بـ لسان الأنثى كتبتُ هذه الكلمات ..

 

 

 

من بين الحُطامِ أنقذتُ نفسي

وأنقذتُ معهُ أشيائي

خرجتُ من بين قُضبان سجوني

إلى سمائي وعانقتُ نجومي

يا أرضٌ …! يا أرضٌ …!

أحميلني عن عروشِ الشوق

واغْرقيني

كفانا حُباً مسروقاً ، كفانا حُباً ذابلاً

كفانا حُباً دون نُقاط …

يا حقول الأزهارِ لا تذبلي

فـ أنا لازلتُ طفلةً

والمهدُ بين ذراعيّ

تتساقطُ دموعي من غيومي

وعلى صدري أجتثت أنهاري

يا محاريب الشوق لا تصرُخي

الحُبُ جنونٌ ونحنُ قومٌ

بالحُبِ بِلا فقهٍ ولا توحيدِ

هربتُ من كُلِ الطُرقات

وعدتُ لها محملةٌ بِـ بعضِ الآهات

وقَفَتْ دمعاتي بين أولِ شعور

وآخر يومٍ للـ غيابات

سَقطت كُل الأوراق

وأنفجرت كُل براكين الأشواق

تبكي وتصرخُ آه ومائةُ آه …

حطمتُ مِرايتي

وتناثرت إلى أشلاء

رأيتُ وجهي الشاحب

ودمعاتي تَسبِقُها الدمعات

رأيتُ وجهي في عدةِ فصول

وكلِ فصلٍ لهُ حِكايات

جمعتُ كلماتي من بين ضلوعي

جمعتُ كلماتي من بين الطُرقات

جمعتُ أشيائي الباقية

وأهمها قلبي الذي عاش

جمعتُ رماد حرائقي

ونثرتُها فوق الجبال

يا حبٌ أرحل بعيداً

فـ أنت لست للحُبِ شِفاء

أنت عارٌ للحُب

ولا تقفْ خلف الأبواب

ها أنت رحلت

ولم تُدرك كُل الأشياء …

جمعتُ الحروف في دفاتري

أكتِبُها كُل مساء

سالت عليها مكاحلي

وعبيرُ أنفاسي كانت لها نقاء

ماذا جنيتُ من هذا الشقاء …!

سوى الذكريات

تباً ثم تباً وبعدها حياة

أنا لـ نفسي سعادةٌ

من بعدك ماتت الأحزان

لا أُريدُ حُباً يلبسُني

وفي صومعتي كتبتُ الأُمنيات

’’ أبعد الله عني كُل حُبٍ يأخُذني تبت يداك ‘‘

أتقرأُني …!  أو لا تقرأُني

فـ ما أنت سوى نُقطة مسحتُها

بِـ نفسِ الممحاة

أنا لـ نفسي أولا وثانياً وعاشراً

أنا كُل الحياة

يا حروفي لا تبكين أبداً

فـ معكِ تحررتُ

ومن صدري بُحتُ للـ سماء

أنقذتُ نفسي قبل أن أغرق

وأن أُفنى بِـ لا حياة …

 

 

بـ اسم الحُب أكتب ..

tumblr_oh04wlTv3g1tgqfa3o1_500

 

بـ اسم الحُب أكتب

وبـ اسم الشوق أُغني

بـ اسم الحُب أهرب

وبـ اسم الشوق أهذي

يا أيها الحُب أنا ماذا جنيت …!

كي أشقى بالحُب

مزقتُ صدري

وجعلتُ من دمي حِبري

كَتبتُها شِعري

أحببتُها ، والحُبُ إليها مستحيل

يا أيها الحُب

أكرهك ، وأُبغضك ، وأُمقِتُك

أتعلق بك ، وأرغبك ، وأعشقك

جردتني من أشيائي

من دموعي

عندما تسيل على بابي

أقرع أجراس القمر

عند لُقياها

وأنثر أوراق الزهر

حين أشمُ عبير شِفاها

أركضُ بعيداً بعيداً

كي لا تسحرُني عيناها

يا أيها الحُب

بـ اسمِك كتبت ، وبـ صوت الشوق أقول

أحببتُها رغم المستحيل

وأُحِبها وأعلم أنه مستحيل

فـ لتغفر لي هذا الحُب

وتغفر لي هذا الشوق

ولها بكلِ شيءٍ أنا مدين ..

 

 

أعتذرُ لكِ …

17

إلى رسائلي الحزينة

ومدينتي التي تبكي

على دمعي

عندما تُعانقُها أمواج بحري

أُقدمُ لكِ أعتذاري

يا سيدتي ومولدُ أشعاري

يا ميلاد حُبي الذي ظهر

وأختفى في لحظةٍ

وعيناي مازالت تُعاني الأثر …

أعتذرُ لكِ يا سيدتي

لأنيي أحببتُكِ

وأشتاقُ لكِ

وأشتهي أن ألمس وجهكِ

لـ أمحو عنهُ كُل حزنٍ

وما تكبدهُ الحبُ والشوق

والدمعِ والقهر …

 

أعتذرُ لكِ يا سيدتي

لـ رسائلي القديمة المُمتلئة بالحُب

لـ بلادي التي ترفضُ الحُب

لـ قلبي الذي أمتلئ بالحُب

لـ عقلي ، لـ روحي ، لـ أنفاسي

لـ أُغنياتي ، لـ كلماتي ، لـ أقلامي

لـِ كُلِ أشيائي

التي لم ترفض الحُب لكِ

وامتلأت بكِ

وآمنت بكِ

وصَلت من أجلكِ

لـ رُبما نلتقي ونبكي من أجلِ الحُب …

 

أعتذرُ لكِ يا سيدتي

بـ أنني لن أستطيعَ النسيان

وأن أنسى الحُب والذي كان

كيف أنسى أمطاري 

وأزهاري ، طُرقاتي

وأمواجُ بحاري

كيف أنتِ الآن …!

هل تستطيعين النسيان …!

أشتاقُ إلى رسائِلكِ

إلى صورُكِ

إلى ابتسامتُكِ

إلى الإلهام في حرفُكِ

إلى الغوصُ في بَحْرُكِ

وأن تَلطِمُني أمواجُها

وأغرقُ ، وأغرقُ ، وأغرقُ

في قيعانِ مُحيطُكِ

هل مازلتِ تسقين الأزهار …!

وتكتُبين الأشعار …!

على شواطئ قبري …

 

أعتذرُ لكِ يا سيدتي

لـ أني أحببتُكِ حُباً لا يعرفُ الهدوء

ولا السكون

يصرخُ في جوفِ الورق

يكتِبُكِ نبضاً دون قيود

كتبتُكِ بِكُلِ الصور

وأشتاقُ لكِ ألفاً يا قمر

عيناكِ غاباتي

ودموعكِ أمطاري

يا بساتين أزهاري

وقمم أشعاري

كيف لي أن أهدأ …!

وأنتِ ميلادي …

أعتذرُ لكِ يا سيدتي

أن أحببتُكِ سِراً

فـ بكِ ومعكِ دُفنت أسراري

أعتذرُ لكِ يا سيدتي

أن تَوقفت أقلامي

وهدأت عواصفي

ورياح أشواقي

أعتذرُ لكِ يا سيدتي

لـ أني أُحبكِ فـ أنتِ بدايتي

ومعكِ نسيتُ نهاياتي ….