ياطير ..

image

ياطير ..

إلى إين أنت راحل ..!

خلف شروق الشمس ..

أم ..

خلف الغروب ..

دعني أرحل معك ..

بين جناحيك ..

خذني أنا والقلم ..

من شرقي ..

إلى غربي ..

إلى دياره ..

إلى نبعِ حرفه ..

خذني إليها ..

ياطير ..

Mishal

لـِـ أُنثى ..

( وقفه للبدايه )
من أحرُفكِ أنتشلت ..
وبعثرت ، وجمعت ..
بأنكِ أنثى ليس من خيال ..

أُنثى لم يُنهِكُها القلم ..
أُنثى تحبُ بعثرة الألم ..
أُنثى تُحيطُ بــ زمنِها ..
وبين ذكرياتِها ..
تحبُ أن تُبحرَ بين خَيالُها ..
لـ تُنسجُ لنا حرفٌ طاب جَمالُها ..
أقتربي قليلاً ..
وأترُكِ ما يُقال ..
لو نسمعُ كُلَ ما قال ..
لـ أنطوينا بين حجرٍ وظلام ..
أطلقي جناحيكِ بشموخ ..
وارفعي رأسَكِ فوق السحاب ..
انتِ أُنثى وصفُكِ ليس لهُ حدود ..
يكفي بحرفُكِ نثرتي ذاك الجمال ..
الصمتُ والكتمان لها قُيود ..
بين قلمٍ وورقه وخيال ..
قد نكتبُ عن مافي الصدور ..
ولن يترجمُها إلا صاحبُ المنال ..
أُكتُبي يا سيدتي مافي النفوس ..
فـ حَرفُكِ ليس لهُ مِداد ..

( نهايه البدايه)
ربي يحفظُ لكِ عائِلتُكِ ..
واصدقائُكِ .. واحبابُكِ ..

Mishal

طفل ..

بالبدايه ..
اعتذر عن عدم وضع صوره للنص ..
النص لوحده سوف يحكي ما رأيت ..

⇊☽⇊

تسقطُ دمعه ..
بين كفيّ ..
وينطوي رأسي ..
بين قدمي ..
هل هذا مصيري ..!
حاويةٌ تأويني ..؟!
وبردٌ قارسٌ يؤذيني ..
لا زادٌ ولا حضنٌ يحميني ..
لا ذراعٌ تحملُني ..
ولا احدٌ يلاعبُني ..
ولا اذكارٌ في اذني ..
هل هذا مصيري ..!
أين أنتِ يا أمي ..
أين أنتَ يا أبي ..
أين بيتي ..
أين سريري ..
هل هذا مصيري ..
نزوه وقتٍ ..
وهُنا يا أمي ترميني ..
هكذا يا أبي تُهديني ..
للأسف ..
ويا للأسف ..
ليتني كنتُ في حُجّرِ من يحميني ..
من يتمنى من رب السماء ..
طفلٌ واحدٌ يُغنيهِ ..

Mishal

في كُلِ مره ..

في كلِ مره ..
اكتب لكِ ..
تتمنى عيناي رؤيتكِ ..
ويتمنى قلبي ..
ان تكوني بجانبي ..
ومعي ..
ويدي تتشابكُ بيديكِ ..
ونغني أغنيه ..
حب ..
وصوتها انتِ ..
وأصرخُ من بين تلكَ الوديان ..
انا هيمانٌ بكِ ..

Mishal
كتبت في سويسرا .. june 2014

احببتُكِ أنتِ ..

احببتك انتِ ..
وليس في قلبي سِواكِ ..
عشقتكِ انتِ ..
وروحي لا تريدُ إلا هواكِ ..

فــ انتِ معي ..
وفي داخلي ..
بين شرايني ..
يجري اسمكِ ..
انتِ بين عيني ..
تريدُ تقبِلُكِ ..
انتِ فقط ..
من له القلب ينبض ..
وله الروح تشتاق ..
اتمنى رؤيتكِ ..
لكي يهدأ الحنين ..
ويرتوي الانين ..

Mishal

كتبت في جنيف ( سويسرا ) june 2014

في كُلِ صباح ..

في كُلِ صباح ..
اتمنى لو مره مشاهدتكِ ..
وافتنُ مع شروقِ الشمس ..
بكِ ..
وبِـلقائكِ ..
واحتضانُ يدكِ ..

اشتهي تقبيلُ عطرك ..
واستنشاقُ انفاسكِ ..
وارتشافِ قهوه ..
بين عينيكِ ..
صباحي انتِ ..

Mishal

في دروبنا ..

في دروبنا حكايات ..
مازلنا نَعيشُها ..
ولا نستطيعُ نسيانُها ..
حكايات نتمنى ان تعود ..
لـِ نغوص بها مره آخرى ..
ونتلذذُ بها ..

ياصديقتي ..
من بعدُكِ لم اتلذذُ بشيء ..
فصخبُ دموعَكِ ..
وضجيجُ أحرفَكِ ..
وهمسُ شَهيقُكِ ..
لم يتحملها قلبي ..
فــ بكَيتُ لٌبكائكِ ..
وحزنتُ لِحُزنكِ ..

هذا طَريقُنا ..
سنسلِكهُ اليوم او غدٍ ..
فــ ما لنا لمن نشتاقُ لهم ..
والحنينُ لقربِهم ..
والدفءُ بأحضانهم ..
والأمانُ بوجودهم ..
الدعاءُ لهم ..
بأن يجمعُنا ..
تحت ظلِ رب الكون ..
وفي جناته ..
وتحت عرشه ..

Mishal