قطعٌ مُتَناثِره ..

image

مع صوت العصافير ..
ونغمات فيروزيه ..
حين تشدو ..

” ياطير ..
يا طاير ..
على اطراف الدنيا ..
لو فيك تحكي للحباب ..
شو بني ..
يا طير ياطير .. ”

اودُ التحليق إليها ..
وأضعُ بين يديها زهره ..
نقشتُ بِها ..
إينَّ أنتِ ..!

بين الطُرُقات ..
والاتِجاهات ..
وبين المقاهي ..
والحانات ..
أبحثُ عن مأوى ..
يُلملمُ الشتات ..
المُتناثر في عقلي ..
وسائِرُ جسدي ..
يُلملمُ الحروف ..
وبقايا الجروح ..
وَتَبْقى ..
هيّ من يُداوي الدموع ..

أحببتُها ..
وأحببتُ سائِرَ فِتْنَتِها ..
منْ شَعرِها الكستنائيّ ..
إلى خَطَواتِ قَدَمِّيها ..
ليس هذا وحسب ..
بل أكثرُ من ذلك ..
احببتُها ..
لذاتِها ..
لمَبسَمِها ..
لطِيبُ الحديثُ في حِكمتِها ..
وصوتُها ..
ياجمالُ صوتُها ..
كَـ تغاردُ البلابل ..
فيِّ حُريَتِها ..
أحببتُها ..

تآئه ..
بين غِيابِها ..
وبين وجُدِها ..
وتآئهٌ بين عَينْيها ..
وأشتِياقي لصَوتِها ..
ولها ..

قبل رحيلي ..
كتبتُ رساله ..!
ووضعتُها بين اوراقي ..
المتناثره ..
فوق الرفوف ..
كتبتُ في مطلَعِها ..
أحبُكِ ..
ولم يَشعُر بها احد ..!

قطعٌ مُتَناثِره ..
فيِّ حالة أغتراب ..
تبحثُ عنْ مأوى ..

Mishal

غيابك ..

image

غيابك ..
وش سوى غيابك ..
مثل الطير المهاجر ..
لا رحل ..
تتقلب المواجع ..
في غيابك ..
الدروب تدمع ..
حروفك ..
والزهر يشتاق لضي ..
عيونك ..
وهمسك للقمر ..
وطله الصبح ..
مع صوت المطر ..
كلها تشتاق لك ..

في غيابك ..
كتبت على بابك ..
متى الرجوع ..!
أنادي لك ..
لا تطول في غيابك ..
ترى غيابك ..
للبعض موت ..

في غيابك ..
الحكي مثل سرابك ..
ينتظر صوتك ينادي ..
مثل لحن الأماني ..
لا تطول في غيابك ..
ترى غيابك ..
أوجع قلوب المعاني ..
وانادي لك ..
يا غيابك ..
يا غيابك ..
عيوني أتعبها غيابك ..

Mishal

رَسِائل ..

رسائلٌ ..
مُتَفرِقه تَحْكي لها ..
رُغْمَ صَمتِنا ..

                                    (1)
أتصفحُ بين أوراقي ..
وأجِدُ أحرُفها أمامي ..
أنها زهرتي ..
أنها كِتاباتي ..

                                    (2)
ذاتَ يوم أخبرتُها ..
بأنها منفرده عن الباقين ..
بأنها سيدة ..
لا شبيه لها ..
ابتسمت ..
وقالت لا تُبالغ ..

                                    (3)
قالت لي ذات يوم ..!
من تكون ..!
اجبتُها رغم صَمتي المطبق ..
أنا أعيشُ بين الحُروف ..
وأكتِبُ رسائل ..
إلى الزهور ..
لتقرأها ذات يوم ..
وتشعُرُ بأنها فعلاً ..
من الزهور ..

                                   (4)
أنها سيدتي ..
وسيدة الكون ..
وسيده نَفسِها ..
فــ هي تستحق إيضاً ..
مَلِكةُ نفسها ..
لأنها فِعلاً ملكة ..

                                   (5)
إبتِسامتُها ..
تُشعِلُ الكون فرحاً ..
وهمساتُها ..
عباره عن رسائل ..
للقمر ..
والنُجُوم ..
والصبحِ المنتظر ..

                                ******

مجرد ..
همسات ..
إلى سيدتي ..

Mishal

أُناجي الليل ..

اُناجي الليل ..
ياحبيبي ..
ألماً ..
اُناجي الليل ..
ياحبيبي ..
تعباً ..
متى ألقاك قبل رحيلي ..
متى أناجي الليل ..!
بين همساتِ شجوني ..
وأرتوي من بين ثَغريكِ مبسمي ..
أُناجي الليل ..
وأنا بين بعثرتي وأحباري ..
أكتُبُ قصيدةُ شوقٍ ..
أبكتها الأيام ..

اُناجي الليل ..
ياحبيبي ..
والمسافات ..
وطَالَ اللقاء ..
والدمعُ في مقلةِ العين ..
ناح ..
يرتجي قُربكِ أيتُها السمراء ..
اُناجي الليل ..
والحبُ ..
والعشقُ ..
المُباح ..

اُناجي الليل ..
ياحبيبي ..
والأماني دونَ مواني ..
نُناجي الليل ..
ونقترب ..
ونعشقُ دون لقاء ..

Mishal

مُبَعْثر ..

image

مُبَعْثر ..

تَمكُثُ بين السطور ..
حُروفٌ مبعْثره ..
هنا وهُناك ..
ليس لها أتجاه ..
ولا طريق ..
تُرِيدُ أن تنفجرَ ..
في كُلِ الدروب ..

*****

صباحاً ..
مع الطيور ..
هُناك رسائل ..
مبتعثه ..
إلى نسائم الشرق والغرب ..
وإلى هُناك ..
للبعيد ..

*****

مساءً ..
مع القمرِ ..
مع السهرِ ..
مع النجوم في وقتِ السَّحَرِ ..
أكتِبُ إليها ..
وأدعوا لنا ..
بــ أن نلتقي ..

*****

عِندما يغلِبُني النعاس ..
أفيقُ فجأه وأقول بهمسٍ مطبق ..
أُحِبُكِ ..
يامن عَشِقتُها سراً وجهراً ..

*****

أحببتُ فصل الخريف لأنه بدايتي معك ..
وأحببتُ الشتاء ليكون الدفئ معك .. وأحببتُ الربيع لأنك ربيعَ قلبي .. وأحببتُ الصيف لأنه ســ يُذَوِّبُني بكِ ..
واحببتُ كُلَ الفصول ..
لإنها تجمَعُني بكِ ..

*****

وأُسْمِعُكِ نبراتُ حُروفي المبحوحه ..
في حُنْجَرَتي ..
وارتجافُ كلماتي ..
فـ أعلم أن قلبي متعب ..
ويحتاجُكِ ..

*****

عِندما أُغلِقُ عيناي ..
اخرُ طيفٌ اودعه أنتِ ..
وعندما أفيق أولُ المستقبلين أنتِ ..
لأن ليس قبلُكِ وبعدُكِ شيءْ ..

بَعثَره ..
حروفٌ صامته ..
وبعْثَرتنّي ..

Mishal

اماني ..

اماني ..
الدنيا اماني ..
نعيش ونبقى ..
في اماني ..
آه يا الاماني ..
ما التقينا ..
في شواطي ومواني ..
ولا في قريه ومدينه ..
وانتهينا ..
وداخلنا اماني ..

اماني ..
عيشتنا اماني ..
واحلامنا اماني ..
ياما تمنينا ..
نعيش ونحقق الاماني ..
وتبعثرنا ..
بخطاوي التلاقي ..
والحلم عيا يجينا ..
ونبقى بــ اماني ..

اماني ..
ردي علينا يا الاماني ..
اخذينا بهالدنيا الغريبه ..
نعيش الحلو والمر الي فيها ..
نعيش ونموت ..
وما حققنا نص الاماني ..
اماني ..
يالاماني ..

Mishal

أُنثى .. وأَوراقُ الخريف ..

image

في تَلك البساتين ..
تَمكُثُ زهره ..
وحيده ..
بينَ الرَيَاحين ..
زهره أَحبتْ ..
وأنجبتْ ..
رحيقٌ من العليل ..
فاصله ..
من الأتجاه الآخر ..
فنجانُ قهوه ..
وأحرفٌ متطايره ..
بين الغيوم ..
إلى تلك الزهور ..
عفواً ..
لتلك الزهره ..
نقطه .. بين الفواصل ،،
تحكي الحروف نفسها ..
قِصه كتبتها الأيام ..
بين الزحام ..
وتنتهي ..
لا ، لم تنتهي ..
نقطه ..

أعترف بأنني أحببتُها ..
وأكتفي بها ..
بعيداً عن ضجيج الأحلام ..
أنثى ..
تساقطت عليها أوراقٌ ..
من شجره الخريف ..
قبل الخريف ..
أوراقٌ من بحر الهوى ..
أحببتُها وهي لا تُرى ..
ومن بعدها ..
بدأ الحديث ..
ثم حديث ..
وما بعد الحديث ..
أعترافات ..
وحِكايات ..
وتنتهي الفوصل والنقاط ..
وتبدأ معها ..
الحياه ..

أنثى ..
وأوراق الخريف ..
قصه عشق لن تنتهي ..
حتى لو أبعدتهم ،
الأيام ..
والغربه ..
والمسافات ..
سيبقى أجملُ حب ..
عبر الأزمان ..
قصه لن يفهَمُها ..
سوى العشاق ..

Mishal