يَا شَوقْ ..

image

يَا شَوقْ ..
أَخْبِرّنيّ كَيفَ السَبِّيلُ لـِ وصَالهِ ..
لا أنَّا بِقُربّْهِ ..
ولا هيّ بِجِوَاريّ ..
كَيفَ السَبِّيلُ ..!
وعُيُّونِ الفَجّرِ شَاحِبَةٌ ..
كـ طِفل عنْ ثَديّ امِه مَفْطُومُ ..
والليِّلُ كـ سَجِّينُ غُرْبَةٍ ..
عنْ وَطَنْهِ مَحْرُّومُ ..
هذا أنَّا ..
والمَسَافَاتُ كـ الأغْلالُ بَيَّنَنَا ..
لا رَسَائِلُ ..
ولا صَوُّتٌ يُطْرِبُ مَسّْمَعُنا ..
فَقطْ شَوقٌ وأشْتِّيَاقٌ ..
وأرْتِقَابٌ ..
لِـ لِقَاءٌ يَجْمَعُنا ..

كَيفَ السَبِّيلُ ..!
والشَوقُ يَنْبِضُ بِدَاخِلنَا ..
كُـلمَا قَرَأنَا حَرّفاً ..
أو سَمِعْنَا لَحّناً ..
وبَعْثَرتْنا رَسَائِلُنَا القَدِّيمه ..
جُوعاً ..
وعَطَشاً ..
وأحْتِضَانُ وِسَادَتِنا ..
شَوقاً ..
ونَكْتِبُ فيّ نِهَايّه ..
أحْلامِنا ..
سَيّجْمَعُنا يَوماً شَوّقُنا ..
ونُفَجِرُ بَرَاكِّينُ صُدُورِنا ..
وأنْهَارُ جَوّفِنا ..
منْ فَجّْرِنا ..
حَتى نَغِّيبُ عنْ وعْيّنا ..

Mishal

Advertisements

انوار ..

image

تَبْقَىّ الحُروفُ الصَامِتَّه ..
فيّ حَنَاجِرِّنا ..
تَخْنُقُنا منْ وَقّْتِ إليّ آخّْر ..
وصَمْتُ حُروُّفيّ ..
أكْتِبُها علىّ الوَرقْ ..
لـ أَكْتُب لها ..
منْ رَحِّقِ الزَهّْرِ إسْمُها ..
ومنْ نَبّعِ البَسَاتينُ مَبْسَمِها ..
ومنْ ضوءِ القَمّرْ جَمَالُها ..
هيْ رِوَايَّتيّ …
وَبَعّثَرَتيّ ..
وأَعْتٍرَافيّ ..
لا تَلُموا عَاشِقَاً ..
فيّ هَوَاها غَارِقٍ ..
أَبْكِّيّ شَوْقَاً ..
وَ أَكْتِبُ نَثْراً ..

( 1 )
حَبِّيبَتيّ هيّ ..
ذَاتِ الضَفَائِرْ ..
قَالتْ ليّ يَومَاً : مَاذَّا تَكْتُبْ؟
قُلتُ شِعّْراً ..
لــ أُنْثَى فَتَنَتْنيَّ يَوماً ..
وسَــ أعْشِقُها دَهّْراً ..
هيّ حَبيبَتيِّ ..
وأَكْتِبُها عُمْرَاً ..

( 2 )

حَبِّيبَتيّ هيّ ..
ذَاتِ الخُدُّودِ الوَرْديِّة ..
إسْمُها ..
منْ الزَهَّرِ قُلتُها ..
ومنْ النُّورِ مَطْلَعُها ..
لا تُشّْبه القَمَرْ ..
هيّ أَحّْلى وأَجْمَلْ ..
وفيّ الحُقّولِ لَها مُستَقَرْ ..

( 3 )

حَبِّيبَتيّ هيّ ..
وأَمِيرَتيّ ..
أنوار أنْتِ ..
أَحَبَكِ شَاعِرٌ ..
وَعَاشِقٌ ..
بِجِنّونْ ..

هَذْه جُزْءٌ منْ صَمْتِّي ..
وأعْتِرَافيّ ..

Mishal