حِلمٌ جَميل ..

image

حِلمٌ جَميل ..

كَيف نَنْسى ..
حُلماً نَراه بالأمس ..
واليّوم يُصبِحُ ذِكرى ..
وما بَيّنَهُما قِصةٌ آُخرى ..

بِالأمس ..
كُنا جَسّدٌ ووَطّن ..
لا نَفْتَرِق ..
نَكتِبُ عن حُلمٍ جَميِّل ..
يَأخُذُنا لِلبَعِّيد ..
ونَرسِمُ صوَراً ..
نُرتِبُها ..
ونُبَعْثِرُها ..
فِيّ كُلِ حيّْن ..

واليَوم ..
فَرقَتْنا المَسَافات ..
ونَسيّنا ماضٍ فات ..
وما كَتَبْناهُ على الوَرقْ ..
أحْرَقناه على ضَوءِ الشَفَقْ ..
وبَدأنا حِلمٌ جَديد ..
يَختَلِفُ عن الأمْسِ البَعيد ..

وما بَيّن الأمسِ والغَدْ ..
كـ شَجَره تَسَاقطت أوراقُها ..
قبل أن يَحلَ الخَريّف ..
وغَيابُ السَاقيّ عن الغَديّر ..
كـ أنت ..
بِـغيابِك .. أُسْقِطَت أَورَاقيّ ..
وتَبَعْثَرتْ دُموعيّ ..
وحُروفيّ .. أصَابها الجَفاف ..
وبُكاء ..
وماذا بَعدَ البُكاء ..!
سِوى احْتِضانُ بَقَايا الأحلام ..
لعلها لا تَغيب ..
وأُرَتِبُها من جَديّد ..
ولكن لن يَفيّد ..
فـ أنت بَعيّد ..
وأَسْرابُ طُيوفُك ..
تُعْلِنُ الرَحيل ..
ناسياً ..
ما الأمس كان ذِكرى ..
وما كَتَبنا عن غدٍ ..
” حِلمٌ جَميل ”

Mishal

Advertisements

كُل ما هُنا .. لكِ ..

كُل ما هُنا .. لكِ ..

نحنُ نَكتِبُ ما يَستَقِرُ بِـ ذاكِرتِنا ..
وما يَسكِنُ قُلوبُنا ..
ومن يَسكنُ قلبي .. أنتِ ..

الليلُ أنسجُ مِن حُروفي شِعراً ..
تَكتِبُكِ حُباً ..
وأُلْبِسُها على مَسْمعُكِ صَباحاً ..
أكتِبُكِ أُغنيّة ..
مِن أوتارِ صَوتُكِ ..
لحنٌ يُشفيّ الروحُ والقَلب ..

أرسِمُكِ إبْتِسامه ..
فـ أنتِ ليّ حياة ..
وجَنةُ وعُمري حتى الفناء ..
يازهرةٌ أسقيّها مِن عَيّناي ..
ويا وطنٌ سَكن الفُؤاد ..

ليس قَلمي ما يَكْتِبُ لكِ ..
إنما قلبي يَكْتِبُكِ جَمال ..
فـ أنتِ كُلَ قَلبيّ ..

Mishal

رِسَالة لم تُقرأ ..

image

رِسَالة لم تُقرأ ..

– رِسَالة قَصيِّره ..
وماذا بعدُ الغياب ..!
تُفتحُ أبوابُ العِتاب ..

ذاتُ شِتاء ..
أضعتُ الطَريق وأتَيّتُ إليكِ ..
حَاملٌ رِسَالة ..
” لم تُقرأ ”
بِـ لا تاريخ ..
على ضِفافِ الشَوق ..
رَسمتُكِ حُلماً ..
من حُبٍ وورق ..
وأُغنيه قديمه ..
كُنا نَكْتِبُها كُل عام ..
على ألوانِ الشفق ..

ألم يُخبِرُكِ الرَبيع ..
عن غِيابِ نَسائِمه ..
وجروح أزهاره ..
وشُحوب ألوانه ..
أصابهُ بَردُ الشِتاء ..
والمسافات ..!
وهَذيانُ المُسنين ..
القُدماء ..
وصَبْرُ الراحِلين ..
والعاشقين الفقراء ..

أيا حُباً ..
أما كَفاكَ هُراء ..
من عَبثِ الغياب ..
والعِتاب ..
والشَوقُ المَسْلُوب ..
والمَغلُوب ..
صَبراً ..
وماذا بَعدُ الصَبّر ..!
وأنا أكتِبُكِ بَحراً ..
وقَمراً ..
وشَمساً ..
وأكْتَفي بكِ ..

رِسَالة ” لم تُقرأ ” ..
وماذا بَعدُ الحُب ..!
بَعثرهٌ .. وغِياب ..

Mishal