قرائتي لـ عقل وقلب ..

20180304_074252.jpg

في البداية أحب أن انوه : انني ليس ممن يتقن كتابة المقالات أو تدوينة عن كتاب ، فـ أعذروني أن لم استطع الكتابة بشكلٍ جيد عن ذلك ..

 

،،

 

فعلاً كما كتبت أستاذي يزيد ، ” نحن بالتأكيد واحد ولسنا أثنين ”

من هنا ابدأ كتابة مدونتي ، لـ كِتاب الاستاذ يزيد YAZEED blog  ومن لم يقرأ بدايات كتابته للكتاب فـ ليقرأها لـ يعرف مدى أهمية  ما كتبهُ في كتابه ” عقل وقلب ” ، والوقت الذي استغرقه لكي يبهرنا مما كتبه ..

فـ الكتاب تناول حسب قرائتي للمكنون الداخلي والنفسي والعلاقة بين الرجل والمرأة ، وأبدع الاستاذ في ما تناوله ، وأنصح به لـ من هو مقبل أو مقبله على الزواج أو مما تزوجوا حديثاً ، وليس محصوراً لهذه الفئة فـ هو يفيد وينبه للعلاقة بين الزوجين .. وهنا صفحة الكتاب على Goodreads  ..

أضع بعض مما أقتبسته من كتابه وأحببتُ مشاركتكم معي لـ ربما مما تقرأونه يحثكم على أقتنائه ..

 

20180304_074434

 

20180304_074902

 

20180304_074941

 

20180304_075014

 

20180304_075032

 

20180304_075159

من هذا الاقتباس فعلاً بعض من المشاكل الزوجية هي حب ذاته دون مراعات الطرف الآخر ..

20180304_075218

 كان لي تعليق للأقتباس ، ليس سري ولكن سوف أتركه لكم عندما تقرأونه بتمعن ..!

20180304_075240

20180304_075305

20180304_075415

20180304_075434

20180304_075454

وكذلكَ بكلاماتِها الناعمة والرقيقة والجميلة تُسعد الرجل ..

20180304_075504

20180304_075519

ليس للمرأة فقط كـ ذلك للرجل ..

20180304_075550

هنا وقفتُ كثيراً وقرأتُها مراراً .. لأنني شعرت من هذه الحروف أكثر من صورة ..

 

ابدعت ، ابدعت ، ابدعت في كتابك استاذ يزيد ..

ما كتبته في كتاب استاذي و في الـ Goodreads ..

 

20180304_074328.jpg

Goodreads

 

اعتذر للـ الاطالة الاقتباسات كانت كثيرة ولكن وضعت بعضاً منها لـ ربما تجذبكم الى قراءة الكتاب ..

 

 

مشعل ..

Advertisements

صفحة تائهة ..

Writing.jpg

 

” أحببتُكِ ، فـ أغفري لي “

 

عنوانُ قصة مؤجلة وأوراقٌ مبعثره في دفتري وعقلي ، كتبتُ نهايتِها قبل البداية ووسطِها قبل النهاية ، ولا أدري متى ستلد ولا أدري متى أُكمِلُها ..

قصة من الخيال هي أحببتُ عنوانُها الذي رُسمَ في مخيلتي منذُ بدايةِ هذه السنة ، وقد كتبتُ قصصاً بعدها لكن هذه استعسرت بين طيات الأوراق ، وكلما عُدتُ لها أمزقُ أجزاءً مِنها ، وأكتِبُها من جديد ..

 

كتبتُ هذه التدوينة القصيرة ربما لأنني أعلم أن هُناك مثلي من استعسر عليه كتابةُ شيء في خُلده ..

وأحببتُ مشاركتكم معي لـ ربما في يوم نُكملُ ما بدأناه ونتحاور في سياق ما توقف القلمُ عنده عن عصرِ الكلام ..

 

 

 

خارج التدوينة .. :

أشتهي كوباً من القهوة ونهرٌ يجري ونسمة بارده تداعبُ حروفي ، لـ ربما أكتبُ ما أستعصى قلمي كتابته ..

 

 

صفحة من الذاكرة 2

 

ربما تكون كتابتي هذه خربشه من الذاكرة ..

 

أذكرُ بداياتي في الكتابة كانت محاولات لا تزيد عن ثلاثةِ إلى أربعةِ أسطر وهي عبارة عن نثر أو بيتين من الشعر ، كنتُ أقرأُ كثيراً ، أذكر في ذلكَ الوقت كتبتُ رسالة إلى مجهول وكان عنوانُها عن ” الفراق ” لا أذكر لماذا ولكنها كانت البداية لي في الكتابة ..

في كُلِ نصٍ أو قصةٍ أو حتى مقال أكتِبُه ، سواءٌ كانت حب ، شوق ، حزن ، فُقد ، فراق ، عتب أي ما كانت كتابتي هُناكَ رسالة ربما تكون بين السطور أو أنها مغلفة لا يشعر بِها إلا من تلامس قلبه ، لابُدَ من رسالة ..

كلٌ مِنا يُرسل ربما إلى حبيب أو صديقٍ ، ربما إلى مجتمع أو فئة من المجتمع وربما إلى نفسه يكتِبُها بـ إي صورةٍ يُريد ..

الكتابة رسائلٌ تنبعُ من القلب عبر الأثير من هُنا وهُناك ، نكتِبُها نترجِمُها نُحاوِرُها إلى أن تَصلَ إلى مُرادِها ، لِكُلٍ منا هدف وأجملُ هدف تحقيقُ تلك الرسالة ..

فـ هل فعلاً ما نكتبهُ رسالة أم أنني أبالغ في ذلك ..!؟

بقلم :

مشعل

صفحة من الذاكرة ..

 

 

لم أكن مدركاً فيما مضى كيف يأتي شهر رمضان وهناك أشخاصٌ بعيدون عن أهلهم ، لا يفطرون ولا يتسحرون معهم ، ولا يعيشون أجواء هذا الشهر الكريم مع من يحبون ، فـ في كل دولة من أقطار العالم العربي من المحيط إلى الخليج لهم عادات وتقاليد وطقوس في الشهر الكريم هنا لا أريد أن أذكر تلك الطقوس والعادات ، ولكن سـ أتطرق إلى موضوع اخر ..

 

كان لي صديق يعيش في خارج المملكة حادثني قبل سنوات يقول لي أنت محظوظ يا مشعل تعيش أجواء رمضان في المملكة مع أهلك وأحبابك وأنا هنا بالغربة بعيد عن أهلي لا أشعر بروحانية هذا الشهر هنا ، فقلتُ له فـ أنا لستُ بعيدٌ عنك يا صديقي فـ أنا فعلاً في المملكة لكن لا أعيش تلك الروحانية ، قال لي كيف ذلك ..! قلت له بـ اختصار نحن نعمل 12 ساعة يومياً طوال هذا الشهر ، قال أليس من المفروض أن تخفض تلك الساعات في رمضان ، قلت له نعم ولكن نحن لا تخفض تلك الساعات تبقى كما هي ، لي الان عشر سنوات لم أفطر ولم أتسحر مع أهلي ، قال لي كيف إلى هؤلاء الذين يتذمرون من العمل في شهر رمضان ..! ، قلت له يا صديقي هم لم يتذوقوا تلك المرارة ولم يدركوا أن هنا اشخاص لا يعيشون تلك الروحانية قريبون بالمكان لكنهم بعيدون عن تلك الأجواء ..

 

نحن لا نعترض ولكن نقول لمن يتذمرون العمل في ساعات قليله من هذا الشهر ويعيشون أجواء رمضان بروحانيته ، أنظر إلى أشخاص لا يعيشون معك تلك الأيام ربما يكون أخاك أو قريبك ربما جارك أو أحد من أصدقائك ، عند اجتماع العائلة أو اجتماع الأصدقاء تجد مكانه فارغاً ، فـ هناك الطبيب وهناك الشرطي وهناك لنا أخوان في الحد الجنوبي يسهرون الليل والنهار من أجلنا وهناك أشخاص من يقمون على حمايتنا من الإرهاب ، وهناك من يعملون في قطاع الصناعة من أجل اقتصاد دولتنا ، وهناك من ترك بلده وأهله من أجل لقمة العيش ،وغيرهم وغيرهم ، لا أتحدثُ عن نفسي فقط ولا عن بلدي فقط أتحدث عن كل شخص بعيد عن أهله عن كل بلد عربي نحلم أن نعيش به بحبٍ وسلام وأمان ..

 

ربما تكون كلماتي غير مرتبة أو فوضوي بالحديث لكن خرجت من قلبٍ صادق عندما رأيت أثناء خروجي صباحاً من العمل في أحد مواقع التواصل الاجتماعي تذمر بعض الأشخاص من العمل في هذا الشهر الكريم أقول لهم لا تنظروا إلى أنفسكم فقط أنظروا لمن حولكم فـ ستدركون أنكم في نعمة حقيقية ..

 

 

دمتم بحفظ الله ورعايتة

وكل عام وأنتم بخير ، وربي يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال ..